يبدو أن جميع الوقائع تشير الى التوجه لإلغاء جائزة البحرين الكبرى لسباقات فورمولا واحد وذلك بعد أيام قليلة على إعادة أدراجها في روزنامة 2011.
وكان من المفترض أن تحتضن المملكة الجولة الافتتاحية في 13 آذار/مارس الماضي لكن السباق ألغي بسبب الأوضاع الامنية في البلاد ثم عاد المجلس العالمي لرياضة المحركات وصوت الجمعة الماضي وبالاجماع على اعادة السباق إلى روزنامة هذا الموسم وتحديد 30 تشرين الأول/اكتوبر المقبل كموعد جديد للسباق.
وتسبب هذا القرار بحملة انتقادات كبيرة للاتحاد الدولي من قبل جمعيات حقوق الانسان ما دفع الفرق وبتشجيع من مالك الحقوق التجارية للبطولة البريطاني بيرني ايكليستون على التقدم بطلب اعادة جائزة الهند الكبرى الى موعدها السابق، اي 30 تشرين الاول/اكتوبر المقبل، عوضاً عن جائزة البحرين، مفضلة أن لا يقام سباق المملكة هذا الموسم.
وجدد ايكليستون امس في حديث مع "بي بي سي سبورت" موقفه بتفضيله إلغاء سباق البحرين لهذا الموسم، مضيفاً "آمل أن يحل السلام والهدوء وحينها سيكون بإمكاننا أن نعود في المستقبل (الى البحرين)".
وأشار إيكليستون الى ان مسألة اقامة السباق غير محسومة بشكل مؤكد، وتابع "لا يمكن تعديل الروزنامة دون موافقة المشاركين (الفرق والشركات المصنعة للمحركات) - انهم الاساس".
ومن المؤكد ان الفرق قد حسمت أمرها وقد بعثت رابطتها "فوتا" برسالة الى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" واديارة فورمولا واحد "فوم" ومنظمي جائزة البحرين لشرح موقفها.
وعلم بان "فوتا" كانت واضحة بأن أعضاءها لا يريدون التسابق في البحرين في 30 تشرين الاول/اكتوبر، بل يريدون اعادة سباق الهند الى هذا الموعد وذلك بعد عقدها العديد من الاجتماعات خلال الايام الاخيرة.