صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 51 إلى 55 من 55
صحابة وصحابيات
  1. #51
    شاعر الأفراح غير متواجد حالياً عضو بلاتيني
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    أمريكا
    المشاركات
    1,940

    افتراضي رد: صحابة و صحابيات

    الغُمَيصَاءُ بِنتُ ملحَانَ

    المُكنَّاة بأمِّ سُلَيمٍ

    *****

    ((ما سمعنا بامرأة قطّ كانت أكرم مهراً من أمّ سُليم ، إذ كان مهرها الإسلام)) ….. (أهل المدينة)

    ………..

    كانت الغميصاء بنت ملحان ـ حين أهلَّ الإسلام بنوره على الأرض ـ نَصَفَاً تخطو نحو الأربعين من عمرها ، وكان زوجها مالك بن النَّضر يُسبِغُ عليها من ظلال حبِّه ، وظليل وِداده ما ملأ حياتها نضرة ورغداً ، وكان أهل ((يثرب)) يغبطون الزَّوج السَّعيد على ما تتحلَّى به عقِيلته من رجاحة العقل ، وبعد النَّظر ، وحُسنِ التَّبَعُّل (حسن التّبعّل: أداء حق الزوج بالطاعة والإحسان) .

    وفي ذات يوم من أيام الله الخالدة نفذ إلى يثرب ـ مع الدّاعية المكّيّ مُصعب بن عُمير ـ أوّل شعاع من أشعة الهداية المحمّديّة ، فتفتَّح له قلب الغميصاء كما تتفتّح أزاهير الرّياض لِتباشير الصّباح ، فما لبثت أن أعلنت إسلامها يوم كان المسلمون ـ في المدينة ـ يُعَدُّون على الأصابع .

    ثمَّ دعت الزوجة الوفيّة زوجها الأثير لينهل معها من هذا المنهل الإلهيّ العذب الطّهور ، ويحظى بما حظيت به من سعادة الإيمان …

    لكنَّ مالك بن النَّضر لم يشرح للدّين الجديد صدراً ، ولا طاب به نفساً ، بل إنّه دعا زوجه بالمقابل إلى الرّجوع عن الإسلام والعودة إلى دين الآباء والأجداد وتشبَّث كل من الزوجين بموقفه ، فالغميصاء تكره أن تعود إلى الكفر بعد الإيمان كما يكره المرء أن يقذف في النّار …

    ومالك يتعصَّب لدين الآباء والأجداد في عناد …

    وكانت الغميصاء تملك من قوّة الحجَّة ما تُفحِم به زوجها ، وكان في دعوتها من نور الحقّ ما يفضح باطله الضّعيف المتداعي …

    وكان لمالك صنم من خشب يعبده من دون الله ، فكانت تُحاجُّه في أمرِهِ قائلةً :

    أتعبد جذع شجرة نبت في الأرض التي تطؤها بقدميك ، وترمي فيها فضلاتك ؟! …

    أتدعو ـ من دون الله ـ خشبة نجرها لك حبشيّ من صُنَّاع المدينة ؟! .

    ولمّا ضاق الزّوج ذرعاً بحجج زوجته الدّامغة ، غادر المدينة ومضى هائماً على وجهه مُتَّجهاً نحو بلاد الشّام ، ثمّ إنّه لم يلبث هناك قليلاً حتّى مات على شِرْكِهِ .

    وما إن شاع في المدينة خبر ترمُّل الغميصاء حتّى تشوَّق كثير من الرجال إلى الاقتران بها ، لولا أنّهم كانوا يخشون أن تردّهم خائبين لما بينها وبينهم من الاختلاف في الدّين .

    غير أنّ زيد بن سهل المَكْنِيَّ بأبي طلحة أطمَعَهُ في رضاها به ما كان بينهما من روابط القُربى ؛ فكلاهما من بني ((النَّجّار)) .

    مضى أبو طلحة إلى بيت الغُميصاء وخاطبها بكُنيتها قائلاً :

    يا أمّ سُليم ، لقد جئتُكِ خاطباً ؛ فأرجو ألا أُردَّ خائباً .

    فقالت : والله ما مثلك يُردُّ يا أبا طلحة ، ولكنَّك رجل كافر وأنا امرأة مُسلمة ، ولا يحلُّ لي أن أتزوَّجكَ ، فإن تُسلِم فذاك مهري ولا أريد منك صَدَاقاً غير الإسلام .

    فقال : دعيني حتّى أنظر في أمري . ومضى …

    ولمَّا كان الغد عاد إليها وقال :

    أَشْهَدُ أَنَّ لا إِلَهَ إِلا اللهُ ، وَحْدَهُ لا شَرِيْكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ .

    فقالت : أما وإنَّك قد أسلمت ؛ فقد رضيتك زوجاً … فجعل الناس يقولون :

    ما سمعنا بامرأةٍ قطُّ كانت أكرم مهراً من أمّ سُليم إذ كان مهرها الإسلام .

    نَعِمَ أبو طلحة بما كانت تتحلَّى به أمّ سُليم من كريم الشمائل ونبيل الخصال ، ثمَّ زاده سعادةً بها أنَّها وضعت له غلاماً غدا قرَّة عينه ، وفرحة قلبه .

    لكنَّه بينما كان يتأهَّب لسفر من أسفاره اشتكى الطّفل الصَّغير من عِلّة ألمَّت به ، فجزع عليه جزعاً شديداً كاد يصرفه عن السّفر .

    وفي غيبته القصيرة ضعف الغصن النّضير ، ثمَّ وُوري الثّرى ، فقالت أمّ سُليم لأهلها :

    لا تُخبروا أبا طلحة بموت ابنه حتّى أُخبره أنا .

    عاد أبو طلحة من رحلته فتلقّته أمّ سُليم هاشّة باشّة فرِحةً مستبشرةً ؛ فبادرها بالسؤال عن الصّبي فقالت :

    دَعْهُ فإنّه الآن أسكَنُ ما عَرَفتهُ .

    ثمَّ قَرَّبت إليه العشاء ، وجعلت تُؤنسه وتدخل على قلبه السّرور ، فلمّا وجدت أنّه شبع واستراح قالت له :

    يا أبا طلحة أرأيت لو أنّ قوماً استرجعوا عاريَّةًً أعاروها لآخرين أفمن حقَّهم أن يخطوا عليهم وأن يمنعوها منهم ؟ .

    قال : لا .

    قالت : إنَّ الله استردَّ منك ما وهبَ ، فاحتسب ولدَكَ عنده …

    فتلقَّى أبو طلحة قضاء الله بالرِّضا والتَّسليم .

    ولمَّا أصبح غدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وحدَّثه بما كان من أمّ سُليم ، فدعا له ولها بأن يُعوِّضهما الله خيراً ممّا فقداه ، وأن يُبارك لهما في العِوَضِ ؛ فاستجاب الله جلَّ وعزَّ دعاء نبيِّه صلى الله عليه وسلم ، وحملت أمّ سُليم ، ولمَّا أتمَّت حملها كانت عائدة إلى المدينة من سفر هي وزوجها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    فلمَّا دنوا من يثرب جاءها المخاض فتوقّف أبو طلحة معها ومضى النّبيّ الكريم صلى الله عليه وسلم يُريد دخول المدينة قبل أن يجِنَ عليه اللّيل ، فرفع أبو طلحة طَرفَه إلى السّماء وقال :

    إنَّك لتعلم يا ربُّ أنَّه يُعجبني أن أخرج مع رسولك إذا خرج ، وأن أدخل معه إذا دخل وقد منعني من ذلك ما ترى .

    فقالت له أمّ سُليم :

    يا أبا طلحة إنِّي ـ والله ـ لا أجِد من ألم المخاض بهذا المولود ما كنت أجده من قبل ، فانطلِق بنا ولا تتأخَّر عن صُحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    فانطلقا حتّى إذا بلغا المدينة وضعت حملها ، فإذا هو غلام ، فقالت لمن حولها :

    لا يُرضِعهُ أحدٌ قبل أن تذهبوا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    فلمَّا أصبح حمله إليه أخوه أنس بن مالك ، فلمّا رآه النبي صلى الله عليه وسلم مُقبلاً قال :

    لعلَّ أمّ سُليم ولَدَت .

    فقال : نعم يا رسول الله … ووضع الغلام في حِجرِه ، فدعا بعَجوةٍ من عجوِ المدينة ولاكها في فمه الشّريف حتّى ذابت ، ووضعها في فمِ الصَّبي ، فجعل يتلمَّظها ، ثمَّ مسح وجهه بيده الكريمة ، وسمَّاه عبد الله ، فجاء من صُلبه عشرة من علماء الإسلام الأخيار .

    ولقد كان من شأن أمّ سُليم أنّها أحبَّت رسول الله صلوات الله وسلامه عليه حُبَّاً خالط منها اللَّحم والعظم ، وسكن في حَبَّةِ القلب .وقد بلغ من حُبِّها له ما حدَّث عنه ابنها أنس قال :

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نائماً في بيتنا ذات نهارٍ ؛ وكطان الحرُّ شديداً ، فأخذ العرق يتصبَّب من جبينه ، فجاءت أمِّي بقارورة ، وجعلت تُسلِتُ فيها العرق ؛ فاستيقظ النبي عليه الصلاة والسلام وقال :

    ما هذا الذي تصنعين يا أمّ سُليم ؟! .

    قالت : هذا عرقُكَ أجمعه وأجعله في طِيبنا ، فيغدو أطيب الطّيب .

    ومن شواهد حُبِّها لرسول الله صلوات الله وسلامه عليه وهي كثيرة وفيرة ، أنَّ ابنها أنساً كانت له ذؤابة(ذؤابة: خصلة من الشعر في مقدّمة الرأس) تتمايل على جبينه ، فرغب إليها زوجها أن تقصُّها له بعد أن طالت فأبت ذلك لأنَّ النبي صلوات الله وسلامه عليه كان كلَّما أقبل عليه أنس مسح رأسه بيده ومسَّ ذُؤابته المُدلاة على جبينه .

    ولم تقتصر خصائل أمّ سُليم على أنّها كانت مؤمنة راسخة الإيمان ، عاقلة وافرة العقل ، زوجاً وأمَّاً من الطّراز الأوَّل …

    وإنّما كانت فوق ذلك كلِّه مجاهدةً في سبيل الله .

    فلكم ملأت رئتيها من غبار المعارك العبق بطيوب الجنَّة !! .

    وخضَّبت أناملها من جراح المجاهدين ، وهي تمسحها بيديها وتُحكم عليها الضّماد .

    ولكم سكبت الماء في حلوق العطاش وهم يجودون بنفوسهم في سبيل الله …

    وحملت لهم الزّاد … وأصلحت السّهام .

    لقد شهدت ((أُحداً)) هي وزوجها أبو طلحة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودأبت هي وعائشة رضوان الله عليهما على نقل قِرَبِ الماء على ظهريهما وإفراغها في أفواه القوم .

    كما شهدت ((حُنيناً)) أيضاً ، وقد اتخذت لنفسها يومذاك خِنجراً وتمنطقت به ، فلمَّا رآه زوجها أبو طلحة قال :

    يا رسول الله ، هذه أمّ سُليم معها خِنجر .

    فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم :

    ما هذا يا أمّ سُليم ؟! .

    قالت : خِنجر اتخذته حتّى إذا دنا منّي أحد من المشركين بَقَرتُ به بطنه …

    فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك سروراً بما قالت .

    وبعد …

    أفتظُنُّ أنَّ على ظهر الأرض امرأة أسعد سعادة وأزهى خاتمة من أمّ سُليم بعد أن قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    (( دخلتُ الجنَّة فسَمِعتُ فيها خشفَةً (خشفة: حركة مشي) …

    فقلت : من هذا ؟! .

    قالوا : الغُميصاء بنت مِلحان أمُّ أنس بن مالكٍ )) .







    المصدر

    كتاب صور من حياة الصحابيّات للدكتورعبد الرحمن رأفت الباشا رحمه الله

    يتبع

  2. #52
    شاعر الأفراح غير متواجد حالياً عضو بلاتيني
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    أمريكا
    المشاركات
    1,940

    افتراضي رد: صحابة و صحابيات

    حَلِيمَةُ السَّعدِيَّةُ | أُمُّ الرسولِ الأعظم صلى الله عليه وسلم مِنَ الرَّضاع

    هذه السيدة الرّصان الرّزان أثيرة لدى كُل مُسلمٍ … عزيزة على كل مؤمن … فمن ثدييها الطاهرين رَضع الغُلام السّعيد محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه …

    وعلى صدرها المفعم بالمحبة غفا …

    وفي حِجرها الطافِح بالحنان دَرَجَ …

    ومن فصاحتها وفصاحة قومها بني((سَعْدٍ)) نَهَل … فكان من أبيَن الأبْيِناء كلاماً ـ الأبيناء: جمع بين، وهو ما يفصح عن كلامه بأحسن التبيين ـ …

    وأفصح الفصحاء نُطقاً .

    إنها السيدة الجليلة حليمة السّعديّة أمّ نبيّنا محمد ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ من الرّضاع .

    ***

    ولإرضاع السيدة السّعديّة للطفل المُبارك الذي ملأ الدنيا بِرّاً ومرحَمة …

    وأترعها خيراً وهدياً …

    وزانها خلقاً وفضلاً …

    قصّة من روائع القِصص ، حكتها حليمة السّعديّة بِبيانها المُشرق الأنيق الجذّاب …

    وأسلوبها المُتألّق الرّشيق المُمتع ، فتعالوا نستمع إليها … فخبرها عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم من روائع الأخبار .

    ***

    قالت حليمة السّعديّة: خرجتُ من منازلنا أنا وزوجي ـ زوجها: هو الحارث بن عبد العزّى السّعديّ ويكنّى بأبي كبشة ، أمّا ابنها: فاسمه عبد الله . ـ وابن لنا صغير نلتمس الرُّضعاء في مكّة ـ الرّضعاء: المولودين الجدد ـ ، وكان معنا نسوة من قومي بني ((سعد)) قد خرجن لِمثل ما خرجت إليه .

    وكان ذلك في سنةٍ قاحلةٍ مُجدبةٍ … أيبست الزّرع … وأهلكت الضّرع فلم تُبقِ لنا شيئاً .

    وكان معنا دابّتان عجفاوان مُسِنّتان لا ترشحان بقطرة من لبن ؛ فركبت أنا وغلامي الصغير إحداهما … أمّا زوجي فركب الأخرى ، وكانت ناقته أكبر سنّاً وأشدّ هُزالاً .

    وكنّا ـ واللهِ ـ ما ننام لحظة في ليلنا كلّه لشدّة بُكاء طفلنا من الجوع ، إذ لم يكن في ثديي ما يُغنيه … ولم يكن في ضرعَي ناقتنا ما يُغَذّيه … ولقد أبطأنا بالرّكب بسبب هزال أتانِنا وضعفها فضجِر رفاقنا منّا ـ الأتان: أنثى الحمار ـ … وشقّ عليهم السفر بسببنا .

    فلما بلغنا مكّة وبحثنا عن الرّضعاء وقعتُ في أمر لم يكن بالحسبان … ذلك أنّه لم تبق امرأة إلا وعُرض عليها الغُلام الصغير محمد بن عبد الله … فكنّا نأباه لأنّه يتيم ، وكنّا نقول :

    ما عسى أن تنفعنا أمّ صبيّ لا أبَ له ؟! … وما عسى أن يصنع لنا جدّه ؟! …

    ***

    ثمّ إنّه لم يمض علينا غير يومين اثنين حتّى ظَفِرت كل امرأة معنا بواحد من الرّضعاء … أمّا أنا فلم أظفر بأحد .. فلمّا أزمعنا الرّحيل قلت لزوجي :

    إني لأكره أن أرجع إلى منازلنا وألقى بني قومنا خاوية الوِفاض دون أن آخذ رضيعاً ، فليس في صويحباتي امرأة إلا ومعها رضيع .

    واللهِ لأذهبنَّ إلى ذلك اليتيم ، ولآخذنّه .

    فقال لي زوجي : لا بأس عليكِ ، خذيه فعسى أن يجعل الله فيه خيراً .. فذهبتُ إلى أمّه وأخذتُه … ووَاللهِ ما حملني على أخذه إلا أنّي لم أجِد غلاماً سِواه .

    ***

    فلمّا رجعتُ به إلى رَحلي وضعته في حِجري ، وألقمتهُ ثديِي ، فدرّ عليه من اللبن ما شاء الله أن يُدرّ بعد أن كان خاوياً خالياً … فشرِب الغلام حتى رويَ .. ثمّ شرِب أخوه حتى روِيَ أيضاً ، ثم ناما …

    فاضطجعت أنا وزوجي إلى جانبهما لننام بعد أن كنّا لا نحظى بالنّوم إلا قليلاً بسبب صبيّنا الصغير .

    ثم حانت من زوجي التِفاتةٌ إلى ناقتنا المُسنّة العجفاء … فإذا ضرعاها حافلان مُمتلئان … فقام إليها دَهِشاً ، وهو لا يصدّق عينيه وحلَبَ منها وشرِبَ .

    ثم حلبَ لي فشربت معه حتى امتلأنا ريّاً وشبعاً .

    وبِتنا في خير ليلةٍ .

    فلمّا أصبحنا قال لي زوجي : أتدرينَ يا حليمة أنّك قد ظفِرتِ بطفلٍ مباركٍ ؟! .

    فقلتُ له : إنّه لكذلك وإنّي لأرجو منه خيراً كثيراً .

    ***

    ثمّ خرجنا من مكّة فركبتُ أتاننا المُسنّة … وحملتُ معي عليها ؛ فمضت نشيطة تتقدّم دوابّ القوم جميعاً حتّى ما يلحق بها أيّ من دوابّهم .

    فجعلت صواحِبي يقُلن لي : وَيحَكِ يا ابنة أبي ذؤيب ، تَمهّلي علينا … أليست هذه أتانَكِ المُسنّة التي خرجتم عليها ؟!! .

    فأقول لهنّ : بلى … وَاللهِ إنّها هيَ .. فيقُلنَ : واللهِ إنّ لها لشأناً .

    ***

    ثم قدمنا منازلنا في بلاد بني ((سعد)) ، وما أعلم أرضاً من أرض الله أشدّ قحطاً منها ولا أقسى جدباً .. لكنّ غنمنا جعلت تغدو إليها مع كل صباح ، فترعى فيها ثمّ تعود مع المساء …

    فنحلِب منها ما شاء الله أن نَحلِب ، ونشربُ من لبنها ما طاب لنا أن نشرب ، وما يحلِبُ أحدٌ غيرنا من غنمه قطرةً .

    فجعل بنو قومي يقولون لرعيانهم : وَيلكم … اسرحوا بغنمكم حيث يسرح راعي بنت أبي ذؤيب .

    فصاروا يسرحون بأغنامهم وراء غنمنا ؛ غير أنّهم كانوا يعودون بها وهي جائعة ما ترشح لهم بقطرة .

    ولم نزل نتلقّى من الله البركة والخير حتّى انقضت سنتا رضاع الصبيّ … وتمّ فِطامُهُ …

    وكان خلال عاميه هذين ينمو نموّاً لا يشبه نموّ أقرانه … فهو ما كاد يُتمّ سنتيه عندنا حتى غدا غلاماً قويّاً مُكتملاً .

    ***

    عند ذلك قدِمنا به على أمّه ، ونحن أحرص ما نكون على مُكثه عندنا ، وبقائه فينا ؛ لِما كنّا نرى في بركته ، فلمّا لقيتُ أمّه طمأنتها عليه وقلت :

    ليتَكِ تتركين بُنيِّ عندي حتّى يزداد فتوّةً وقوّة … فإنّي أخشى عليه وباء مكّة …

    ولم أزل بها أُقنعها وأُرغّبها حتى ردّته معنا … فرجعنا به فرحين مُستبشرين .

    ***

    ثمّ إنّه لم يمض على مقدم الغلام معنا غير أشهر معدودات حتى وقع له أمر أخافنا … وأقلقنا … وهزّنا هزّاً .

    فلقد خرج ذات صباح مع أخيه في غُنيمات لنا يرعيانها خلف بيوتنا ؛ فما هو إلا قليل حتى أقبل علينا أخوه يعدو ، وقال :

    الحقا بأخي القُرشيّ ، فقد أخذه رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاهُ … وشقّا بطنهُ …

    فانطلقتُ أنا وزوجي نغدو نحو الغلام ، فوجدناه مُنتقِعَ الوجه مرتجفاً …

    فالتزمَهُ زوجي ، وضممتُهُ إلى صدري … وقلتُ له : مالكَ يا بُنيّ ؟!! .

    فقال : جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني ، وشقّا بطني ، والتمسا شيئاً فيه ، لا أدري ما هوَ ؛ ثمّ خلّياني ، ومضيا .

    فرجعنا بالغلام مضطربَينِ خائفينِ .

    فلمّا بلغنا خباءنا التفت إليّ زوجي وعيناه تدمعانِ ، ثمّ قال : إنّي لأخشى أن يكون هذا الغلام المبارك قد أصيب بأمر لا قِبَلَ لنا بِرَدّه … فألحقيهِ بأهلهِ ، فإنّهم أقدر منّا على ذلك .

    ***

    فاحتملنا الغلام ومضينا به حتّى بلغنا مكّة ، ودخلنا بيت أمّه ، فلمّا رأتنا حدّقت في وجه ولدها ، ثمّ بادرتني قائلةً : ما أقدمَكِ بمحمد يا حليمة وقد كنتِ حريصةً عليه ؟! … شديدةَ الرغبة في مُكثه عِندكِ !! .

    فقلت : لقد قوِي عودُهُ … واكتملت فتوّته … وقضيتُ الذي عليّ نحوهُ ، وتخوّفتُ عليه مِن الأحداثِ ؛ فأدّيتُهُ إليكِ …

    فقالت : اصدقيني الخبر فما أنت بالتي ترغبُ عن الصبيّ لهذا الذي ذكرتِهِ … ثمّ ما زالت تُلحّ عليّ ولم تدعنِي حتّى أخبرتها لما وقع له ، فهدأت ثمّ قالت : وهل تخوّفتِ عليه الشيطان يا حليمة ؟ .

    فقلتُ : نعم .

    فقالت : كلا ، واللهِ ما للشيطانِ عليه من سبيل … وإنّ لابني لشأناً … فهل أخبِركِ خبرهُ ؟ .

    فقلتُ : بلى …

    قالت : رأيتُ ـ حين حملتُ به ـ أنّه خرجَ منّي نورٌ أضاء لي قصور ((بُصرى)) من أرض الشام … ثمّ إنّي حين ولدتُهُ نزل واضِعاً يديه على الأرض ، رافعاً رأسه إلى السماء … ثمّ قالت : دعيهِ عنكِ ، وانطلقي راشِدةً …

    وجُزيتِ عنّا وعنهُ خيراً .

    فمضيتُ أنا وزوجي محزونين أشدّ الحزن على فِراقِهِ … ولم يكن غلامنا بأقلّ منّا حُزناً عليه ، وأسىً ولوعةً على فِراقه .

    ***

    وبعدُ … فلقد عاشت حليمة السّعديّة حتى بلغت من الكِبرِ عِتيّاً ـ أي: جاوزت حداً كبيراً من العمر ـ …

    ثمّ رأت الطفل اليتيم الذي أرضعته ، قد غدا للعربِ سيّداً … وللإنسانيّةِ مُرشِداً … وللبشريّة نبيّاً … ولقد وفدت عليه بعد أن آمنت به وصدّقت بالكتاب الذي أُنزِل عليه …

    فما إن رآها حتّى استطار بها سروراً ، وطفِقَ يقولُ :

    (( أُمّي … أُمّي )) .

    ثمّ خلع لها رِداءهُ ، وَبَسَطَهُ تَحتها ، وأكرم وِفادتها أبلغَ الإكرام وعيونُ الصّحابة تنظر إليهِ وإليها في غِبطةٍ وإجلالٍ …

    ***

    صلوات اللهِ وسلامهُ على محمد البَرِّ الوفيِّ …

    صاحبِ الخُلُقِ الكريمِ …

    ورِضوانُ اللهِ على السيدةِ حليمةَ السّعدِيّةِ …

    ظئرِِ النّبيّ العظيم صلى الله عليه وسلم .

    ـ ظئر: المرضعة غير الأم ـ .


    المصدر

    كتاب صور من حياة الصحابيات

    للدكتورعبد الرحمن رأفت الباشا رحمه الله

    يتبع

  3. #53
    شاعر الأفراح غير متواجد حالياً عضو بلاتيني
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    أمريكا
    المشاركات
    1,940

    افتراضي رد: صحابة و صحابيات

    ألقاب الصحابة

    من

    الصديق ؟ أبو بكر الصديق رضى الله عنه


    الفاروق ؟ عمر بن الخطاب رضى الله عنه


    ذو النورين ؟ عثمان بن عفان رضى الله عنه


    مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ بلال بن رباح رضى الله عنه


    خطيب النبي صلي الله عليه وسلم ؟ ثابت بن قيس رضى الله عنه


    شاعر النبي صلي الله عليه وسلم ؟ حسان بن ثابت رضى الله عنه


    ذو الشمالين ؟ عمير بن عبد عمرو بن نضلة رضى الله عنه


    خادم الرسول صلي الله عليه وسلم ؟ أنس بن مالك رضى الله عنه


    حوارى الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ الزبير بن العوام رضى الله عنه


    أسد الله ؟ حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه


    سيف الله المسلول ؟ خالد بن الوليد رضى الله عنه


    حارس النبي صلي الله عليه و سلم ؟ سعد بن أبي وقاص رضى الله عنه


    أمين هذه الأمة ؟ أبو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه


    حبر هذه الأمة ؟ عبد الله بن عباس رضى الله عنه


    حكيم هذه الأمة ؟ أبو الدرداء عويمر بن زيد رضى الله عنه


    مؤذن الرسول صلي الله عليه وسلم بمكة ؟ أوس بن معير بن ربيعة و أبو محذورة رضى الله عنه


    أعلم الأمة بالحلال و الحرام ؟ معاذ بن جبل رضى الله عنه


    ريحانتا النبي صلى الله عليه وسلم ؟ هما الحسن و الحسين رضى الله عنهما


    أرطبون العرب ؟ عمرو بن العاص رضى الله عنه


    سابق الروم إلى الإسلام ؟ صهيب بن سنان الرومى رضى الله عنه


    سابق الفرس إلى الإسلام ؟ سلمان الفارسي رضى الله عنه


    سابق الحبش إلى الإسلام ؟ بلال بن رباح رضى الله عنه


    الصحابي الوحيد الذى ذكر اسمه فى القرآن الكريم ؟ زيد بن حارثة رضى الله عنه قال تعالى بسورة الأحزاب : ” فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا … (37) “


    إمام العلماء يوم القيامة ؟ معاذ بن جبل رضى الله عنه


    حمامة المسجد ؟ عبد الله الزبير رضى الله عنه


    الصحابي الذى لحده النبي صلي الله عليه وسلم بيده الشريفة ؟ عبد الله ذو البجادين رضى الله عنه


    الشهيد الطيار ؟ جعفر بن أبي طالب رضى الله عنه


    أبو المساكين ؟ جعفر بن أبي طالب رضى الله عنه


    الملقب بالقارئ و كان يؤم بنى خطمة ؟ عمير بن عدى رضى الله عنه


    الملقب بالمعنق ليموت ؟ المنذر بن عمرو الساعدى رضى الله عنه المعنق : المسرع ، لقب به لمسارعته للشهادة و أعنق ليموت ، أى : أن المنية أسرعت به و ساقته إلى مصرعه .


    الملقب بسيد المسلمين ؟ أبي بن كعب رضى الله عنه


    الملقب بآبي اللحم ؟ الحويرث بن عبد الله رضى الله عنه و إنما سمى آبي اللحم : لأنه كان يآبى أن يأكل لحما ذبح على النصب .


    أسد اليرموك ؟ سعيد بن زيد رضى الله عنه


    الصحابي الملقب بأمير الأمراء ؟ أبو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه


    صاحب سر النبي صلي الله عليه وسلم ؟ حذيفة بن اليمان رضى الله عنه


    كاتب الوحي ؟ معاوية بن أبي سفيان رضى الله عنه


    رواى السنة و محدث الصحابة الكرام ؟ أبو هريرة رضى الله عنه


    الصحابي الذى أظلته الملائكة بأجنحتها ؟ عبد الله بن عمرو بن حرام رضى الله عنه


    المطهر الذى يحبه الله عز وجل ؟ عويم بن ساعدة رضى الله عنه


    الصحابي الذى كلمه الله عز وجل دون حجاب ؟ عبد الله بن عمرو بن حرام رضى الله عنه


    الصحابي الذى رفعته الملائكه عند موته ؟ عامر بن فهيرة رضى الله عنه


    الصحابي الذى لو أقسم على الله لأبر الله قسمه ؟ البراء بن مالك رضى الله عنه


    الصحابي الذى صلي مع النبي صلي الله عليه وسلم أكثر من ألفى مرة ؟ جابر بن سمرة رضى الله عنه


    الصحابي الذى كلمه الذئب ؟ أهبان بن الأكوع رضى الله عنه


    الصحابي الذى صلى خلفه النبي صلي الله عليه وسلم و قال عنه إنه من خيار المسلمين ؟ عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه


    الصحابي الذى قال له النبي صلي الله عليه وسلم ” ربح البيع أبا يحيى ” ؟ صهيب بن سنان الرومى رضى الله عنه


    كاتب النبي صلي الله عليه وسلم و جامع القرآن ؟ زيد بن ثابت رضى الله عنه


    الصحابي الذى بايع على الموت فى معركة اليرموك ؟ عكرمة بن أبي جهل رضى الله عنه


    سيد الشهداء يوم القيامة ؟ حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه


    صاحب الطعام المبارك ؟ جابر بن عبد الله رضى الله عنه


    الصحابي الذى يدخل الجنة بغير حساب ؟ عكاشة بن محصن رضى الله عنه


    الصحابي الذى يعد بمائة فارس ؟ الضحاك بن سفيان رضى الله عنه


    الحب بن الحب ؟ أسامة بن زيد رضى الله عنه


    قاتل عصماء بنت مروان التى كانت تعيب الإسلام و تؤذى النبي صلي الله عليه وسلم ؟ سالم بن عمير رضى الله عنه


    أمير المؤمنين بالحبشة ؟ جعفر بن أبي طالب رضى الله عنه


    البشير الذى أوفده النبي صلي الله عليه وسلم إلى أهل العالية من المدينة بفتح بدر ؟ عبد الله بن رواحة رضى الله عنه


    البشير الذى أوفده النبي صلي الله عليه وسلم إلى أهل السافلة من المدينة بفتح بدر ؟ زيد بن حارثة رضى الله عنه


    الصحابي الذى حكم فى اليهود بحكم الله عز وجل ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه


    الصحابي الذى لا تضره الفتنة ؟ محمد بن مسلمة رضى الله عنه


    الشاعر الشهيد ؟ عبد الله بن رواحة رضى الله عنه


    سيد الشعراء ؟عبد الله بن رواحة رضى الله عنه


    حمى الدبر ؟ عاصم بن ثابت رضى الله عنه ( الدبر : الزنابير ، و قيل : ذكور النحل )



    الصحابي الذى يحب المجالس التى تتباهى بها الملائكة ؟ عبد الله بن رواحة رضى الله عنه


    حامل لواء المسلمين يوم بدر ؟ مصعب بن عمير رضى الله عنه


    الصحابي الذى اهتز عرش الرحمن لموته ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه


    الصحابي الذى أخذ سيف رسول الله صلي الله عليه وسلم بحقه ؟ أبو دجانة سماك بن خرشة رضى الله عنه


    صاحب العصابة الحمراء ” عصابة الموت ” ؟ أبو دجانة سماك بن خرشة رضى الله عنه


    الصحابي الذى صوته فى الجيش خير من ألف رجل ؟ أبو طلحة الأنصاري رضى الله عنه


    الصحابي الذى حمد النبي صلي الله عليه وسلم ربه أن جعله فى أمته ؟ سالم بن معقل مولى أبى حذيفة رضى الله عنه


    المجدع فى سبيل الله عز و جل ؟ عبد الله بن جحش رضى الله عنه


    مولى النبي صلي الله عليه وسلم و أحب القوم إليه ؟ زيد بن حارثة رضى الله عنه


    الباحث عن الحقيقة ؟ سلمان الفارسيرضى الله عنه


    الثلاثة الذين خلفوا فى غزوة تبوك و تاب الله عليهم ؟ كعب بن مالك ، مرارة بن الربيع ، هلال بن أمية رضى الله عنهم


    الصحابي الذى صدقه الله عز وجل ؟ زيد بن أرقم رضى الله عنه


    الصحابي الذى أعطاه النبي صلي الله عليه وسلم عصا آية ما بينهما يوم القيامة ؟ عبد الله بن أنيس رضى الله عنه


    الصحابي الذى دخل الجنة و ما صلى لله صلاة واحدة ؟ عمرو بن أقيش رضى الله عنه ، المعروف ب ” الأصيرم “


    الصحابي الذى قتل خير الناس ؟ وحشي بن حرب رضى الله عنه ( خير الناس : حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه ” يوم أحد ، شر الناس : مسيلمة الكذاب لعنة الله ” يوم اليمامة ” )


    الشهيد الذى كان يمشي على وجه الأرض فى عهد النبي صلي الله عليه وسلم ؟ طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه


    الصحابي الذى لقب بيوسف هذه الأمة ؟ جرير بن عبد الله رضى الله عنه


    الصحابي الذى يشبه النبي صلي الله عليه وسلم فى الخَلق و الخُلُق ؟ جعفر بن أبي طالبرضى الله عنه


    الصحابي الذى أسلم عند سماع سورة الطور ؟ جبير بن مطعم رضى الله عنه


    الصحابي الذى جمع له النبي أبويه فقال له ” فداك أبي و أمى ” ؟ سعد بن أبي وقاصرضى الله عنه


    الصحابي الذى دفن تحت أسوار القسطنطينية ؟ أبو أيوب الأنصاري رضى الله عنه


    الصحابي الذى كانت تسلم عليه الملائكة ؟ عمران بن حصين رضى الله عنه


    الصحابي الذى نزلت ملائكة الرحمن لتسمع منه القرآن ؟ أسيد بن حضيررضى الله عنه


    الصحابي الذى يمشي وحده و يموت وحده و يبعث وحده ؟ أبو ذر الغفارى رضى الله عنه


    الصحابي الذى قتل بسهم واحد ثلاثمائة فى وقت واحد ؟ أبو الغادية رضى الله عنه


    الصحابي الذى نزل النبي صلي الله عليه وسلم فى ضيافته فى الهجرة المباركة ؟ أبو أيوب الأنصاري رضى الله عنه


    الصحابي الذى رأى رؤيا الأذان ؟ عبد الله بن زيد رضى الله عنه


    الصحابي الذى أصيبت عينه يوم أحد فردها النبي صلي الله عليه وسلم ؟ قتادة بن النعمان رضى الله عنه


    الصحابي الذى رأى جبريل فى غزوة حنين ؟ حارثة بن النعمان رضى الله عنه


    الصحابي الذى نزل جبريل على صورته ؟ دحية الكلبي رضى الله عنه


    الصحابي الذى رأى المسيح الدجال ؟ تميم الديارى رضى الله عنه


    الصحابي الذى تصدق بعرضه و كتب ذلك فى الصدقات المقبولة ؟ علبة بن زيد بن حارثة الأنصاري رضى الله عنه


    الصحابي الذى لقب بالمنحور ؟ أبو رهم كلثوم بن الحصين الغفاري رضى الله عنه و لقب بذلك لأنه أصيب بسهم فى نحره فبصق النبي صلي الله عليه وسلم عليه فبرأ فكان يسمى المنحور و ذلك فى وقعة أحد .


    الصحابي الذى تستحى منه الملائكة ؟ عثمان بن عفان رضى الله عنه


    الصحابي الذى قبل النبي صلي الله عليه وسلم خده عند مرض موته ؟ عثمان بن مظعون رضى الله عنه


    الطيب بن المطيب ؟ عمار بن ياسر رضى الله عنه


    الصحابي الذى سماه النبي صلي الله عليه وسلم يوم أحد ب الخير ؟ طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه ” طلحة الخير “

  4. #54
    شاعر الأفراح غير متواجد حالياً عضو بلاتيني
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    أمريكا
    المشاركات
    1,940

    افتراضي رد: صحابة و صحابيات

    تابع

    الصحابي الذى سماه النبي صلي الله عليه وسلم يوم العشيرة ب القياض ؟ طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه ” طلحة الفياض “

    الصحابي الذى سماه النبي صلي الله عليه وسلم يوم حنين ب الجود ؟ طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه ” طلحة الجود “

    الصحابي الذى حمله النبي صلي الله عليه وسلم على منكبه الشريف ؟ علي بن أبي طالب رضى الله عنه


    الصحابي الذى لا يراه أحد أو يسمع به إلا أحبه ؟ أبو هريرة رضى الله عنه

    فقيه هذه الأمة ؟ شداد بن أوس رضى الله عنه

    الصحابي الذى ولد بفناء الكعبة ؟ حكيم بن حزم رضى الله عنه

    الصحابي الذى تكلم بكلمات كان لها نور ساطع ما بين السماء و الأرض ؟ حدير رضى الله عنه

    الصحابي الذى قتل مائة من المشركين مبارزة ؟ البراء بن مالك رضى الله عنه

    الصحابي الذى قتل شهيدا و لم يعلم أحد مكانه ؟ مخشي بن حمير الأشجعى رضى الله عنه

    الصحابي الذى فاح المسك من قبره ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه

    الصحابي الذى مشي بفرسه على الماء ؟ حجر بن عدى رضى الله عنه

    الصحابي الذى جازت وصيته بعد موته ؟ ثابت بن قيس بن شماس رضى الله عنه

    البطل الكرار من بنى النجار ؟ البراء بن مالك رضى الله عنه

    صاحب سر رسول الله صلي الله عليه وسلم و سواكه و نعلاه و طهوره فى السفر ؟ عبد الله بن مسعود رضى الله عنه

    أسرع رجل فى الصحب الكرام ؟ سلمة بن الأكوع رضى الله عنه

    الصحابي الذى ساقه فى ميزان أثقل من جبل أحد ؟ عبد الله بن مسعود رضى الله عنه

    سيد الخزرج ؟ سعد بن عبادة رضى الله عنه

    سيد الأوس ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه

    فقيه بلاد اليمن من الصحب الكرام ؟ أبو موسى الأشعرى رضى الله عنه

    الصحابي الذى كلامه أشد على الكفار من وقع النبل ؟ عبد الله بن رواحة رضى الله عنه

    صقر الصحابة ؟ خبيب بن عدى رضى الله عنه

    أعطر أهل مكة من الصحابة ؟ مصعب بن عمير رضى الله عنه

    الصحابي الذى نعاه جبريل إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه

    الصحابي الذى شهد جنازته سبعون ألفا من الملائكة ؟ سعد بن معاذ رضى الله عنه

    الصحابي الذى اشتهى النبي صلي الله عليه وسلم أن يسمع منه القرآن ؟ عبد الله بن مسعود رضى الله عنه

    أرحم الناس بالأمة ؟ أبو بكر الصديق رضى الله عنه

    أصدق الأمة فى الحياء ؟ عثمان بن عفان رضى الله عنه

    أشد الأمة فى دين الله ؟ عمر بن الخطاب رضى الله عنه

    أعلم الأمة بالفرائض ؟ زيد بن ثابت رضى الله عنه

    إمام مسجد قباء فى زمن النبي صلي الله عليه وسلم ؟ سعد بن بنى عبيد رضى الله عنه

    الصحابي القارئ فى الجنة ؟ حارثة بن النعمان رضى الله عنه

    سيد القراء ؟ أبي بن كعب رضى الله عنه

    الأربعة الذين جمعوا القرآن على عهد الرسول صلي الله عليه وسلم ؟ معاذ بم جبل ، أبى بن كعب ، زيد بن ثابت ، أبو زيد رضى الله عنهم

    الصحابة الذين تشتاق إليهم الجنة ؟ على بن أبي طالب ، سلمان الفارسي ، عمار بن ياسر رضى الله عنهم

    الصحابي الذى أجيزت شهادته بشهادة رجلين ؟ خزيمة بن ثابت رضى الله عنه

    كاتب الصلح لأهل بيت المقدس فى عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه ؟ أبي بن كعب رضى الله عنه

    الصحابي الذى عاتب الله عز و جل نبيه صلي الله عليه وسلم فيه ؟ عبد الله بن أم مكتوم رضى الله عنه

    الصحابي الذى أمر الله عز وجل نبيه صلي الله عليه وسلم أن يقرأ عليه القرآن ؟ أبي بن كعب رضى الله عنه

    الصحابي الذى طاف البيت الرام عائما ؟ عبد الله بن الزبير رضى الله عنه

    خير ذى يمن من الصحابة ؟ جرير بن عبد الله البجلى رضى الله عنه

    الراكب المهاجر ؟ عكرمة بن أبي جهل رضى الله عنه

    الصحابي الذى شم رائحة الجنة يوم أحد ؟ سعد بن الربيع رضى الله عنه

    الصحابي الذى قال عنه النبي صلي الله عليه وسلم ” أرجوا أن يكون خلفا من حمزة ” ؟ أبو سفيان بن الحارث رضى الله عنه



    المصدر

    موسوعة أصحاب الرسول لإبراهيم محمود عبد الراضى









    دمتم بألف خير

  5. #55
    امواج غير متواجد حالياً عضو فضي
    تاريخ التسجيل
    المشاركات
    608

    افتراضي رد: صحابة و صحابيات

    جزاك الله خير
    وجعلك الله مباركا اينما كنت
    وبيض الله وجهك

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

المواضيع المتشابهه

  1. سحابة الأحساء الإستوائيه الغزيره الجمعه 21-5-1433هـ
    بواسطة النايفه في المنتدى المواسم والفلك
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-04-15, 13:47

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •