جمعية تحفيظ القرآن بالرياض
صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 58
حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
  1. #41
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر إفاضته عليه السلام إلى البيت العتيق





    قال جابر : ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم [فأفاض] إلى البيت , فصلى بمكة الظهر فأتى بني عبد المطلب وهم يسقون على زمزم . فقال : انزعوا بني عبد المطلب , فلولا أن يغلبكم الناس على سقايتكم لنزعت معكم فناولوه دلوا فشرب منه . رواه مسلم .
    ففي هذا السياق ما يدل على أنه عليه السلام ركب إلى مكة قبل الزوال فطاف بالبيت , ثم لما فرغ صلى الظهر هناك .
    وقال مسلم أيضا أخبرنا محمد بن رافع , أنبأنا عبد الرزاق , أنبأنا عبيد الله بن عمر عن نافع , عن ابن عمر , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفاض يوم النحر ثم رجع فصلى الظهر بمنى
    وهذا خلاف حديث جابر , وكلاهما عند مسلم .
    فإن عللنا بهما أمكن أن يقال : إنه عليه السلام صلى الظهر بمكة ثم رجع إلى منى فوجد الناس ينتظرونه فصلى بهم . والله أعلم .












    ورجوعه عليه السلام إلى منى في وقت الظهر ممكن , لأن ذلك الوقت كان صيفا والنهار طويل , وإن كان قد صدر منه عليه السلام أفعال كثيرة في صدر هذا النهار , فإنه دفع فيه من المزدلفة بعدما أسفر الفجر جدا , ولكنه قبل طلوع الشمس , ثم قدم منى فبدأ برمي جمرة العقبة بسبع حصيات , ثم جاء فنحر بيده ثلاثا وستين بدنة ونحر عليٌّ بقية المائة , ثم أخذت من كل بدنة بضعة , ووضعت في قدر , وطبخت حتى نضجت , فأكل من ذلك اللحم وشرب من ذلك المرق . وفي غضون ذلك حلق رأسه عليه السلام وتطيب , فلما فرغ من هذا كله ركب إلى البيت .
    وقد خطب عليه السلام في هذا اليوم خطبة عظيمة . ولست أدري أكانت قبل ذهابه إلى البيت أو بعد رجوعه منه إلى منى . فالله أعلم .
    والقصد أنه ركب إلى البيت فطاف به سبعة أطواف راكبا , ولم يطف بين الصفا والمروة , كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر وعائشة رضي الله عنهما . ثم شرب من ماء زمزم ومن نبيذ تمر من ماء زمزم
    فهذا كله مما يقوي قول من قال : إنه عليه السلام صلى الظهر بمكة , كما رواه جابر . ويحتمل أنه رجع إلى منى في آخر وقت الظهر فصلى بأصحابه بمنى الظهر أيضا .
    وهذا هو الذي أشكل على ابن حزم فلم يدر ما يقول فيه , وهو معذور لتعارض الروايات الصحيحة فيه . والله أعلم .
    وقال أبو داود حدثنا علي بن بحر وعبد الله بن سعيد المعني , قالا : حدثنا أبو خالد الأحمر , عن محمد بن إسحاق , عن عبد الرحمن بن القاسم , عن أبيه , عن عائشة , قالت : أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من آخر يومه حين صلى الظهر ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق يرمي الجمرة إذا زالت الشمس كل جمرة بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة
    قال ابن حزم : فهذا جابر وعائشة قد اتفقا على أنه عليه السلام صلى الظهر يوم النحر بمكة . وهما - والله أعلم - أضبط لذلك من ابن عمر .
    كذا قال , وليس بشيء ; فإن رواية عائشة هذه ليست ناصة أنه عليه السلام صلى الظهر بمكة , بل محتملة إن كان المحفوظ في الرواية : "حتى صلى الظهر" . وإن كانت الرواية "حين صلى الظهر" وهو الأشبه , فإن ذلك دليل على أنه عليه السلام صلى الظهر بمنى قبل أن يذهب إلى البيت , وهو محتمل . والله سبحانه وتعالى أعلم .
    وعلى هذا فيبقى مخالفا لحديث جابر , فإن هذا يقتضي أنه صلى الظهر بمنى قبل أن يركب إلى البيت , وحديث جابر يقتضي أنه ركب إلى البيت قبل أن يصلي الظهر وصلاها بمكة .
    وقد قال البخاري : وقال أبو الزبير , عن عائشة , وابن عباس , أخر النبي صلى الله عليه وسلم - يعني طواف الزيارة إلى الليل .
    وهذا الذي علقه البخاري قد رواه الناس من حديث يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي وفرج بن ميمون , عن سفيان الثوري , عن أبي الزبير عن عائشة وابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم أخر الطواف يوم النحر إلى الليل ورواه أهل السنن الأربعة من حديث سفيان به . وقال الترمذي : حسن .
    وقال الإمام أحمد حدثنا [عبد الرحمن] حدثنا سفيان , عن أبي الزبير , عن عائشة وابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم زار ليلا
    فإن حمل هذا على أنه أخر ذلك إلى ما بعد الزوال كأنه يقول إلى العشي , صح ذلك , وأما إن حمل على ما بعد الغروب فهو بعيد جدا ومخالف لما ثبت في الأحاديث الصحيحة المشهورة من أنه عليه السلام طاف يوم النحر نهارا , وشرب من سقاية زمزم .
    وأما الطواف الذي ذهب في الليل إلى البيت بسببه فهو طواف الوداع . ومن الرواة من يعبر عنه بطواف الزيارة , كما سنذكره إن شاء الله . أو طواف زيارة محضة قبل طواف الوداع وبعد طواف الصدر الذي هو طواف الفرض .
    وقد ورد حديث سنذكره في موضعه : أن رسول الله كان يزور البيت كل ليلة من ليالي منى وهذا بعيد أيضا والله أعلم .
    وقد روى الحافظ البيهقي من حديث عمرو بن قيس , عن عبد الرحمن , عن القاسم عن أبيه , عن عائشة : أن رسول الله أذن لأصحابه فزاروا البيت يوم النحر ظهيرة وزار رسول الله صلى الله عليه وسلم مع نسائه ليلا
    وهذا حديث غريب جدا أيضا .
    وهذا قول طاوس وعروة بن الزبير : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخر الطواف يوم النحر إلى الليل .
    والصحيح من الروايات وعليه الجمهور : أنه عليه السلام طاف يوم النحر بالنهار , والأشبه أنه كان قبل الزوال , ويحتمل أن يكون بعده . والله أعلم .


    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  2. #42
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    توجهه صلى الله عليه وسلم إلى زمـزم وشربه منه


    والمقصود أنه عليه السلام لما قدم مكة طاف بالبيت سبعا وهو راكب، ثم جاء زمزم وبنو عبد المطلب يستقون منها ويسقون الناس، فتناول منها دلوا فشرب منه وأفرغ عليه منه.
    كما قال مسلم أخبرنا محمد بن منهال الضرير، حدثنا يزيد بن جههزريع، حدثنا حميد الطويل، عن بكر بن عبد الله المزني، سمع ابن عباس يقول وهو جالس معه عند الكعبة: قدم النبي صلى الله عليه وسلم على راحلته وخلفه أسامة، فأتيناه بإناء فيه نبيذ فشرب وسقى فضله أسامة وقال أحسنتم وأجملتم، هكذا فاصنعوا .













    قال ابن عباس: فنحن لا نريد أن نغير ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وفي رواية عن بكر أن أعرابيا قال لابن عباس: مالي أرى بني عمكم يسقون اللبن والعسل وأنتم تسقون النبيذ، أمن حاجة بكم أم من بخل؟ فذكر له ابن عباس هذا الحديث .
    وقال أحمد حدثنا روح، حدثنا حماد، عن حميد، عن بكر بن عبد الله أن أعرابيا قال لابن عباس: ما شأن آل معاوية يسقون الماء والعسل، وآل فلان يسقون اللبن، وأنتم تسقون النبيذ، أمن بخل بكم أم حاجة؟
    فقال ابن عباس: ما بنا بخل ولا حاجة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءنا ورديفه أسامة بن زيد فاستسقى فسقيناه من هذا- يعني نبيذ السقاية- فشربا منه وقال: أحسنتم، هكذا فاصنعوا
    ورواه أحمد، عن روح ومحمد بن بكر ، عن ابن جريج، عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس، وداود بن علي بن عبد الله بن عباس، عن ابن عباس فذكره.
    وروى البخاري عن إسحاق بن سليمان، حدثنا خالد عن خالد الحذاء، عن عكرمة، عن ابن عباس أن رسول الله جاء إلى السقاية فاستسقى، فقال العباس يا فضل، اذهب إلى أمك فأت رسول الله بشراب من عندها فقال اسقني فقال يا رسول الله، إنهم يجعلون أيديهم فيه قال اسقني فشرب منه
    ثم أتى زمزم وهم يسقون ويعملون فيها. فقال: اعملوا فإنكم على عمل صالح ثم قال لولا أن تغلبوا لنزعت حتى أضع الحبل على هذه - يعني عاتقه- وأشار إلى عاتقه
    وعنده من حديث عاصم عن الشعبي، أن ابن عباس قال: سقيت النبي صلى الله عليه وسلم من زمزم فشرب وهو قائم. قال عاصم: فحلف عكرمة: ما كان يومئذ إلا على بعير . وفي رواية: ناقته.
    وقال الإمام أحمد حدثنا هشيم، حدثنا يزيد بن أبي زياد، عن عكرمة، عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت وهو على بعير واستلم الحجر بمحجن كان معه قال وأتى السقاية فقال اسقوني فقالوا إن هذا يخوضه الناس ولكنا نأتيك به من البيت فقال لا حاجة لي فيه، اسقوني مما يشرب الناس
    وقد روى أبو داود عن مسدد، عن خالد الطحان، عن يزيد بن أبي زياد، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قدم رسول الله مكة ونحن نستقي فطاف على راحلته الحديث.
    وقال الإمام أحمد حدثنا روح وعفان، قالا: حدثنا حماد، عن قيس، وقال عفان في حديثه: أنبأنا قيس عن مجاهد، عن ابن عباس، أنه قال: جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى زمزم فنزعنا له دلوا فشرب، ثم مج فيها ثم أفرغناها في زمزم ثم قال لولا أن تغلبوا عليها لنزعت بيدي انفرد به أحمد وإسناده على شرط مسلم.






    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  3. #43
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )



    أنه صلى الله عليه وسلم لم يكرر السعي بين الصفا والمروه


    ثم إنه صلى الله عليه وسلم لم يعد الطواف بين الصفا والمروة مرة ثانية، بل اكتفى بطوافه الأول. كما روى مسلم في صحيحه من طريق ابن جريج، أخبرني أبو الزبير، سمعت جابر بن عبد الله يقول: لم يطف النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بين الصفا والمروة إلا طوافا واحدا
    قلت: والمراد بأصحابه هاهنا الذين ساقوا الهدي وكانوا قارنين.
    كما ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة:- وكانت أدخلت الحج على العمرة فصارت قارنة-: يكفيك طوافك بالبيت وبين الصفا والمروة لحجك وعمرتك
    وعند أصحاب الإمام أحمد أن قول جابر وأصحابه عام في القارنين والمتمتعين. ولهذا نص الإمام أحمد على أن المتمتع يكفيه طواف واحد عن حجه وعمرته، وإن تحلل بينهما تحلل.
    وهو قول غريب، مأخذه ظاهر عموم الحديث. والله أعلم.
    وقال أصحاب أبي حنيفة في المتمتع كما قال المالكية والشافعية: أنه يجب عليه طوافان وسعيان، حتى طردت الحنفية ذلك في القارن، وهو من أفراد مذهبهم أنه يطوف طوافين ويسعى سعيين، ونقلوا ذلك عن علي موقوفا. وروي عنه مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم
    وقد قدمنا الكلام على ذلك كله عند الطواف، وبينا أن أسانيد ذلك ضعيفة مخالفة للأحاديث الصحيحة. والله أعلم.



    رجوعه صلى الله عليه وسلم إلى منى


    ثم رجع عليه السلام إلى منى بعد ما صلى الظهر بمكة، كما دل عليه حديث جابر
    . وقال ابن عمر:
    رجع فصلى الظهر بمنى .
    رواهما مسلم كما تقدم قريبا. ويمكن الجمع بينهما بوقوع ذلك بمكة وبمنى والله أعلم. وتوقف ابن حزم في هذا المقام فلم يجزم فيه بشيء، وهو معذور لتعارض النقلين الصحيحين فيه. فالله أعلم.












    وقال محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه عن عائشة قالت: أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من آخر يومه حين صلى الظهر، ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق يرمي الجمرات إذا زالت الشمس، كل جمرة بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة
    رواه أبو داود منفردا به .
    وهذا يدل على أن ذهابه عليه السلام إلى مكة يوم النحر كان بعد الزوال. وهذا ينافي حديث ابن عمر قطعا، وفي منافاته لحديث جابر نظر. والله أعلم.











    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  4. #44
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    خطبته صلى الله عليه وسلم يوم النحر




    وقد خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم الشريف خطبة عظيمة تواترت بها الأحاديث ونحن نذكر منها ما يسره الله عز وجل.
    قال البخاري: باب الخطبة أيام منى :
    حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا فضيل بن غزوان، حدثنا عكرمة، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم النحر فقال: يا أيها الناس، أي يوم هذا؟ قالوا يوم حرام قال فأي بلد هذا؟ قالوا بلد حرام قال فأي شهر هذا؟ قالوا شهر حرام قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا قال فأعادها مرارا، ثم رفع رأسه فقال اللهم هل بلغت اللهم هل بلغت -قال ابن عباس: فوالذي نفسي بيده إنها لوصيته إلى أمته- فليبلغ الشاهد الغائب لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض
    ورواه الترمذي عن الفلاس عن يحيى القطان به. وقال: حسن صحيح.
    وقال البخاري أيضا حدثنا عبد الله بن محمد، حدثنا أبو عامر، حدثنا قرة، عن محمد بن سيرين أخبرني عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه ورجل أفضل في نفسي من عبد الرحمن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي بكرة رضي الله عنه، قال: خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر فقال: أتدرون أي يوم هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس هذا يوم النحر؟ قلنا بلى قال أي شهر هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس ذا الحجة؟ قلنا بلى قال أي بلد هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس بالبلد الحرام؟ قلنا بلى، قال فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا إلى يوم تلقون ربكم ألا هل بلغت؟ قالوا نعم قال اللهم اشهد، فليبلغ الشاهد الغائب فرب مبلغ أوعى من سامع، فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض
    ورواه البخاري ومسلم من طرق، عن محمد بن سيرين به . ورواه مسلم من حديث عبد الله بن عون، عن ابن سيرين، عن عبد الرحمن ابن أبي بكرة، عن أبيه فذكره. وزاد في آخره: ثم انكفأ إلى كبشين أملحين فذبحهما وإلى جذيعة من الغنم فقسمها بيننا .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا إسماعيل، أنبأنا أيوب، عن محمد بن سيرين، عن أبي بكرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب في حجته فقال: ألا إن الزمان قد استديار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان، ثم قال ألا أي يوم هذا؟
    قلنا الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس يوم النحر؟ قلنا بلى قال أي شهر هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليس ذا الحجة؟ قلنا بلى قال أي بلد هذا؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال أليست البلدة ؟ قلنا بلى قال فإن دماءكم وأموالكم- وأحسبه قال وأعراضكم- عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا، في بلدكم هذا، وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، ألا لا ترجعوا بعدي ضلالا يضرب بعضكم رقاب بعض، ألا هل بلغت؟ ألا ليبلغ الشاهد الغائب، فلعل من يبلغه يكون أوعى له من بعض من سمعه

    هكذا وقع في مسند الإمام أحمد، عن محمد بن سيرين، عن أبي بكرة. وهكذا رواه أبو داود عن مسدد . والنسائي عن عمرو بن زرارة، كلاهماعن إسماعيل- وهو ابن علية- عن أيوب، عن ابن سيرين، عن أبي بكرة به.
    وهو منقطع لأن صاحبا الصحيح أخرجاه من غير وجه عن أيوب وغيره، عن محمد بن سيرين، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن أبيه به.
    وقال البخاري أيضا : حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا عاصم بن محمد بن زيد، عن أبيه، عن ابن عمر، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم بمنى: أتدرون أي يوم هذا؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال فإن هذا يوم حرام، أفتدرون أي بلد هذا؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال بلد حرام قال أفتدرون أي شهر هذا؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال شهر حرام قال فإن الله حرم عليكم دماءكم وأموالكم وأعراضكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا
    وقد أخرجه البخاري في أماكن متفرقة من صحيحه، وبقية الجماعة إلا الترمذي، من طرق عن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر، عن جده عبد الله بن عمر فذكره .
    قال البخاري وقال هشام بن الغاز أخبرني نافع، عن ابن عمر قال: وقف النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج بهذا وقال: هذا يوم الحج الأكبر فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يقول اللهم اشهد وودع الناس فقالوا هذه حجة الوداع .
    وقد أسند هذا الحديث أبو داود عن مؤمل بن الفضل، عن الوليد بن مسلم، وأخرجه ابن ماجة عن هشام بن عمار، عن صدقة بن خالد، كلاهما عن هشام بن الغاز بن ربيعة الجرشي أبي العباس الدمشقي به.
    وقيامه عليه السلام بهذه الخطبة عند الجمرات. يحتمل أنه بعد رميه الجمرة يوم النحر وقبل طوافه. ويحتمل أنه بعد طوافه ورجوعه إلى منى ورميه بالجمرات.
    لكن يقوي الأول ما رواه النسائي حيث قال: حدثنا عمرو بن هشام الحراني، حدثنا محمد بن سلمة، عن أبي عبد الرحيم، عن زيد بن أبي أنيسة، عن يحيى بن حصين الأحمسي، عن جدته أم حصين قالت: حججت في حجة النبي صلى الله عليه وسلم فرأيت بلالا آخذا بقود راحلته وأسامة بن زيد رافع عليه ثوبه يظله من الحر وهو محرم حتى رمى جمرة العقبة ثم خطب الناس فحمد الله وأثنى عليه وذكر قولا كثيرا
    وقد رواه مسلم من حديث زيد بن أبي أنيسة، عن يحيى بن الحصين، عن جدته أم الحصين قالت: حججت مع رسول الله حجة الوداع فرأيت أسامة وبلالا أحدهما آخذ بخطام ناقة رسول الله والآخر رافع ثوبه يستره من الحر حتى رمى جمرة العقبة قالت فقال رسول الله قولا كثيرا ثم سمعته يقول إن أمر عليكم عبد مجدع- حسبتها قالت أسود- يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا
    وقال الإمام أحمد حدثنا محمد بن عبيد الله، حدثنا الأعمش، عن أبي صالح- وهو ذكوان السمان- عن جابر، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر فقال: أي يوم أعظم حرمة؟ قالوا يومنا هذا قال أي شهر أعظم حرمة؟ قالوا شهرنا هذا قال أي بلد أعظم حرمة؟ قالوا بلدنا هذا قال فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا، هل بلغت؟ قالوا نعم قال اللهم اشهد
    انفرد به أحمد من هذا الوجه، وهو على شرط الصحيحين. ورواه أبو بكر ابن أبي شيبة عن أبي معاوية، عن الأعمش به .
    وقد تقدم حديث جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جابر في خطبته عليه السلام يوم عرفة. فالله أعلم.
    قال الإمام أحمد حدثنا علي بن بحر، حدثنا عيسى بن يونس، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع. فذكر معناه. وقد رواه ابن ماجة عن هشام بن عمار، عن عيسى بن يونس به. وإسناده على شرط الصحيحين. فالله أعلم.





    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  5. #45
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    خطبته صلى الله عليه وسلم يوم النحر (تابع)

    وقال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا أبو هشام، حدثنا حفص، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة وأبي سعيد، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب فقال: أي يوم هذا؟ قالوا يوم حرام قال فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا
    ثم قال البزار: رواه أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة وأبي سعيد، وجمعهما لنا أبو هشام. عن حفص بن غياث، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة وأبي سعيد.
    قلت: وتقدم رواية أحمد له عن محمد بن عبيد الطنافسي، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن جابر بن عبد الله فلعله عند أبي صالح عن الثلاثة. والله أعلم.
    وقال هلال بن يساف، عن سلمة بن قيس الأشجعي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع: إنما هن أربع، لا تشركوا بالله شيئا، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا تزنوا ولا تسرقوا
    قال: فما أنا بأشح عليهن مني حين سمعتهن من رسوك الله صلى الله عليه وسلم .
    وقد رواه أحمد والنسائي من حديث منصور، عن هلال بن يساف. وكذلك رواه سفيان بن عيينة والثوري عن منصور.
    وقال ابن حزم في حجة الوداع: حدثنا أحمد بن عمر بن أنس العذري، حدثنا أبو ذر عبد الله بن أحمد الهروي الأنصاري، حدثنا أحمد بن عبدان الحافظ بالأهواز، حدثنا سهل بن موسى بن شيرزاد، حدثنا موسى بن عمرو ابن عاصم، حدثنا أبو العوام، حدثنا محمد بن جحادة، عن زياد بن علاقة، عن أسامة بن شريك، قال: شهدت رسول الله في حجة الوداع وهو يخطب وهو يقول: أمك وأباك وأختك وأخاك ثم أدناك أدناك قال: فجاء قوم فقالوا: يا رسول الله، قتلنا بنو يربوع. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تجني نفس على أخرى ثم سأله رجل نسي أن يرمي الجمار، فقال ارم ولا حرج ثم أتاه آخر فقال يا رسول الله، نسيت الطواف فقال طف ولا حرج ثم أتاه آخر حلق قبل أن يذبح قال اذبح ولا حرج فما سألوه يومئذ عن شيء إلا قال لا حرج لا حرج
    ثم قال: قد أذهب الله الحرج إلا رجلا اقترض امرءا مسلما فذلك الذي حرج وهلك وقال ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء إلا الهرم وقد روى الإمام أحمد وأهل السنن بعض هذا السياق من هذه الطريق . وقال الترمذي: حسن صحيح.
    وقال الإمام أحمد حدثنا حجاج، حدثني شعبة، عن علي بن مدرك، سمعت أبا زرعة يحدث عن جرير- وهو جده-، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: في حجة الوداع يا جرير، استنصت الناس ، ثم قال في خطبته لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض
    ثم رواه أحمد، عن غندر وعن ابن مهدي كل منهما عن شعبة به. وأخرجاه في الصحيحين من حديث شعبة به .
    وقال أحمد حدثنا ابن نمير، حدثنا إسماعيل، عن قيس، قال: بلغنا أن جريرا قال: قال رسول الله: استنصت الناس ثم قال عند ذلك لا أعرفن بعد ما أرى ترجعون كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض
    ورواه النسائي من حديث عبد الله بن نمير به.
    وقال النسائي : حدثنا هناد بن السري، عن أبي الأحوص، عن ابن غرقدة، عن سليمان بن عمرو، عن أبيه، قال: شهدت رسول الله في حجة الوداع يقول: أيها الناس ثلاث مرات أي يوم هذا؟ قالوا يوم الحج الأكبر
    قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا، ولا يجني جان على ولده، ألا إن الشيطان قد يئس أن يعبد في بلدكم هذا، ولكن سيكون له طاعة في بعض ما تحتقرون من أعمالكم فيرضى، ألا وإن كل ربا من ربا الجاهلية يوضع، لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون وذكر تمام الحديث.
    وقال أبو داود: باب من قال خطب يوم النحر: حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا هشام بن عبد الملك، حدثنا عكرمة- هو ابن عمار- حدثنا الهرماس بن زياد الباهلي قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس على ناقته العضباء يوم الأضحى بمنى .
    ورواه أحمد والنسائي من غير وجه، عن عكرمة بن عمار، عن الهرماس. قال: كان أبي مردفي فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس بمنى يوم النحر على ناقته العضباء
    لفظ أحمد، وهو من ثلاثيات المسند. ولله الحمد.
    ثم قال أبو داود حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني، حدثنا الوليد، حدثنا ابن جابر، حدثنا سليم بن عامر الكلاعي سمعت أبا أمامة يقول: سمعت خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى يوم النحر
    وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرحمن، عن معاوية بن صالح، عن سليم بن عامر الكلاعي، سمعت أبا أمامة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يومئذ على الجدعاء واضع رجليه في الغرز يتطاول ليسمع الناس فقال بأعلى صوته ألا تسمعون ؟ فقال رجل من طوائف الناس يا رسول الله، ماذا تعهد إلينا؟ فقال اعبدوا ربكم، وصلوا خمسكم، وصوموا شهركم وأطيعوا إذا أمرتم، تدخلوا جنة ربكم
    فقلت يا أبا أمامة، مثل من أنت يومئذ؟ قال أنا يومئذ ابن ثلاثين سنة أزاحم البعير أزحزحه قدما لرسول الله صلى الله عليه وسلم

    ورواه أحمد أيضا عن زيد بن الحباب عن معاوية بن صالح، وأخرجه الترمذي عن موسى بن عبد الرحمن الكوفي، عن زيد بن الحباب، وقال: حسن صحيح.
    وقال الإمام أحمد حدثنا أبو المغيرة، حدثنا إسماعيل بن عياش حدثنا شرحبيل بن مسلم الخولاني، سمعت أبا أمامة الباهلي يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته عام حجة الوداع: إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث، والولد للفراش وللعاهر الحجر وحسابهم على الله، وإن ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فعليه لعنة الله التابعة إلى يوم القيامة، لا تنفق امرأة [شيئا] من بيتها إلا بإذن زوجها فقيل يا رسول الله، ولا الطعام؟ قال ذاك أفضل أموالنا ثم قال رسول ا لله العارية مؤداة والمنحة مردودة، والدين مقضي، والزعيم غارم
    ورواه أهل السنن الأربعة من حديث إسماعيل بن عياش، وقال الترمذي: حسن .
    ثم قال أبو داود رحمه الله: باب متى يخطب يوم النحر حدثنا عبد الوهاب بن عبد الرحيم الدمشقي، حدثنا مروان، عن هلال بن عامر المزني، حدثني رافع بن عمرو المزني، قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس بمنى حين ارتفع الضحى على بغلة شهباء وعلي يعبر عنه والناس بين قائم وقاعد .
    ورواه النسائي عن دحيم، عن مروان الفزاري به .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية، حدثنا هلال بن عامر المزني، عن أبيه، قال: رأيت رسول الله يخطب الناس بمنى على بغلة وعليه برد أحمر قال ورجل من أهل بدر بين يديه يعبر عنه
    قال: فجئت حتى أدخلت يدي بين قدمه وشراكه قال فجعلت أعجب من بردها
    حدثنا محمد بن عبيد، حدثنا شيخ من بني فزارة، عن هلال بن عامر المزني، عن أبيه، قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة شهباء وعلي يعبر عنه
    ورواه أبو داود من حديث أبي مداوية، عن هلال بن عامر
    ثم قال أبو داود باب ما يذكر الإمام في خطبته بمنى حدثنا مسدد، حدثنا عبد الوارث، عن حميد الأعرج، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن عبد الرحمن بن معاذ التيمي، قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحنى بمنى ففتحت أسماعنا حتى كنا نسمع ما يقول ونحن في منازلنا، فطفق يعلمهم مناسكهم حتى بلغ الجمار فوضع السبابتين ثم قال بحصى الخذف، ثم أمر المهاجرين فنزلوا في مقدم المسجد، وأمر الأنصار فنزلوا من وراء المسجد، ثم نزل الناس بعد ذلك
    وقد رواه أحمد عن عبد الصمد بن عبد الوارث، عن أبيه وأخرجه النسائي من حديث ابن المبارك، عن عبد الوارث كذلك
    وتقدم رواية الإمام أحمد له عن عبد الرزاق، عن معمر، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن عبد الرحمن بن معاذ، عن رجل من الصحابة فالله أعلم
    وثبت في الصحيحين من حديث ابن جريج، عن الزهري، عن عيسى
    ابن طلحة، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا هو يخطب يوم النحر فقام إليه رجل فقال كنت أحسب أن كذا وكذا قبل كذا وكذا، ثم قام آخر فقال: كنت أحسب أن كذا وكذا قبل كذا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : افعل ولا حرج
    وأخرجاه من حديث مالك زاد مسلم ويونس عن الزهري به وله ألفاظ كثيرة ليس هذا موضع استقصائها ومحله كتاب الأحكام وبالله المستعان
    وفي لفظ الصحيحين قال فما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك اليوم عن شيء قدم ولا أخر إلا قال افعل ولا حرج





    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  6. #46
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )


    مبيته صلى الله عليه وسلم بمنى أيام التشريق



    ثم نزل عليه السلام بمنى حيث المسجد اليوم، فيما يقال، وأنزل المهاجرين يمنته والأنصار يسرته والناس حولهم من بعدهم.
    وقال الحافظ البيهقي أبو عبد الله الحافظ أنبأنا علي بن محمد بن عقبة الشيباني بالكوفة، حدثنا إبراهيم بن إسحاق الزهري، حدثنا عبيد الله بن موسى، أنبأنا إسرائيل، عن إبراهيم بن مهاجر، عن يوسف بن ماهك، عن أمه مسيكة، عن عائشة قالت قيل يا رسول الله ألا نبني لك بمنى بناء يظلك؟ قال لا، منى مناخ من سبق
    وهذا إسناد لا بأس به، وليس هو في المسند ولا في الكتب الستة من هذا الوجه.
    وقال أبو داود حدثنا أبو بكر محمد بن خلاد الباهلي، حدثنا يحيى، عن ابن جريج، حدثني حريز أو أبو حريز الشك من يحيى، أنه سمع عبد الرحمن بن فروخ يسأل ابن عمر قال: إنا نتبايع بأموال الناس، فيأتي أحدنا مكة فيبيت على المال، فقال: أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فبات بمنى وظل
    انفرد به أبو داود.












    ثم قال أبو داود حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا ابن نمير وأبو أسامة، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر قال: استأذن العباس رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل سقايته فأذن له
    وهكذا رواه البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن نمير . زاد البخاري وأبي ضمرة أنس بن عياض. زاد مسلم وأبي أسامة حماد ابن أسامة.
    وقد علقه البخاري عن أبي أسامة وعقبة بن خالد، كلهم عن عبيد الله بن عمر به .





    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  7. #47
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    قصره صلى الله عليه وسلم بمنى وصفـة رميه للجمرات



    وقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي بأصحابه بمنى ركعتين كما ثبت عنه ذلك في الصحيحين من حديث ابن مسعود وحارثة بن وهب رضي الله عنهما .
    ولهذا ذهب طائفة من العلماء إلى أن سبب هذا القصر النسك، كما هو قول طائفة من المالكية وغيرهم. قالوا: ومن قال: إنه عليه السلام كان يقول بمنى لأهل مكة: أتموا فإنا قوم سفر فقد غلط إنما قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح وهو نازل بالأبطح، كما تقدم-. والله أعلم.
    وكان صلى الله عليه وسلم يرمي الجمرات الثلاث في كل يوم من أيام منى بعد الزوال كما قال جابر فيما تقدم، ماشيا كما قال ابن عمر فيما سلف، كل جمرة بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة. ويقف عند الأولى وعند الثانية يدعو الله عز وجل ولا يقف عند الثالثة.
    قال أبو داود حدثنا علي بن بحر، وعبد الله بن سعيد، المعنى، قالا: حدثنا أبو خالد الأحمر، عن محمد بن إسحاق، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة قالت: أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من آخر يومه حين صلى الظهر، ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق، يرمي الجمرة إذا زالت الشمس، كل جمرة بسبع حصيات، ويكبر مع كل حصاة، ويقف عند الأولى والثانية فيطيل المقام ويتضرع، ويرمي الثالثة لا يقف عندها
    انفرد به أبو داود.
    وروى البخاري من غير وجه عن يونس بن يزيد، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر، أنه كان يرمي الجمرة الدنيا بسبع حصيات يكبر على إثر كل حصاة، ثم يتقدم ثم يسهل، فيقوم مستقبل القبلة طويلا ويدعو ويرفع يديه، ثم يرمي الوسطى، ثم يأخذ ذات الشمال فيسهل، فيقوم مستقبل القبلة، ويدعو، ويرفع يديه، ويقوم طويلا، ثم يرمي جمرة ذات العقبة من بطن الوادي ولا يقف عندها، ثم ينصرف فيقول هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله
    وقال وبرة بن عبد الرحمن: قام ابن عمر عند العقبة بقدر قراءة سورة البقرة. وقال أبو مجلز: حزرت قيامه بقدر قراءة سورة يوسف.
    ذكرهما البيهقي .
    وقال الإمام أحمد حدثنا سفيان بن عيينة، عن عبد الله ابن أبي بكر، عن أبيه، عن أبي البداح عن أبيه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: رخص للرعاء أن يرموا يوما ويرعوا يوما
    وقال أحمد حدثنا محمد بن بكر وأنبأنا روح، حدثنا ابن جريج، أخبرني محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو، عن أبيه، عن أبي البداح ابن عاصم بن عدي، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرخص للرعاء أن يتعاقبوا فيرموا يوم النحر، ثم يدعوا يوما وليلة ثم يرموا الغد
    وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرحمن، حدثنا مالك، عن عبد الله بن [أبي] بكر، عن أبيه، عن أبي القداح بن عاصم بن عدي عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرخص لرعاء الإبل في البيتوتة بمنى حتى يرموا يوم النحر ثم يرمون يوم النحر ثم يرمون الغد أو من بعد الغد ليومين، ثم يرمون يوم النفر
    وكذا رواه عن عبد الرزاق عن مالك بنحوه . وقد رواه أهل السنن الأربعة من حديث مالك ومن حديث سفيان بن عيينة به . قال الترمذي: ورواية مالك أصح.




    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  8. #48
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ما ورد من الأحاديث الدالة على أنه عليه السلام خطب
    الناس بمنى فـي اليوم الثاني من أيام التشريق
    وهو أوسطها






    قال أبو داود: باب أي يوم يخطب [بمنى] حدثنا محمد بن العلاء، أنبأنا ابن المبارك، عن إبراهيم بن نافع، عن ابن أبي نجيح، عن أبيه، عن رجلين من بني بكر، قالا: رأينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخطب بين أوسط أيام التشريق ونحن عند راحلته، وهي خطبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التي خطب بمنى . انفرد به أبو داود.
    ثم قال أبو داود حدثنا محمد بن بشار، حدثنا أبو عاصم، حدثنا ربيعة بن عبد الرحمن بن حصن حدثتني جدتي سراء بنت نبهان- وكانت ربة بيت في الجاهلية- قالت: خطبنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم الرءوس فقال: أي يوم هذا؟ . قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: أليس أوسط أيام التشريق؟
    انفرد به أبو داود.
    قال أبو داود وكذلك قال عم أبي حرة الرقاشي: أنه خطب أوسط أيام التشريق.
    وهذا الحديث قد رواه الإمام أحمد متصلا مطولا فقال: حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة، أنبأنا علي بن زيد، عن أبي حرة الرقاشي، عن عمه، قال: كنت آخذا بزمام ناقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أوسط أيام التشريق أذود عنه الناس. فقال: يا أيها الناس، أتدرون في أي شهر أنتم؟ وفي أي يوم، أنتم؟ وفي أي بلد أنتم؟ قالوا: في يوم حرام وشهر حرام وبلد حرام. قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا إلى أن تلقوه .
    ثم قال: (( اسمعوا مني تعيشوا، ألا لا تظلموا، ألا لا تظلموا، ألا لا تظلموا، إنه لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه. ألا إن كل دم ومال ومأثرة كانت في الجاهلية تحت قدمي هذه إلى يوم القيامة، وإن أول دم يوضع دم ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل، ألا إن كل ربا في الجاهلية موضوع، وإن الله قضى أن أول ربا يوضع ربا العباس بن عبد المطلب، لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون.
    ألا وإن الزمان قد استديار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، ثم قرأ: إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم ألا لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، ألا إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون ولكنه في التحريش بينكم.
    واتقوا الله في النساء فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا، وإن لهن عليكم حقا ولكم عليهن حق، ألا يوطئن فرشكم أحدا غيركم، ولا يأذن في بيوتكم لأحد تكرهونه. فإن خفتم نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غبر مبرح ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف، وإنما أخذ تموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ألا ومن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها)).
    وبسط يده وقال: ألا هل بلغت؟ ألا هل بلغت؟ ، ثم قال: ليبلغ الشاهد الغائب فإنه رب مبلغ أسعد من سامع

    قال حميد: قال الحسن حين بلغ هذه الكلمة: قد والله بلغوا أقواما كانوا أسعد به. وقد روى أبو داود في كتاب النكاح من سننه عن موسى بن إسماعيل، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبي حرة الرقاشي واسمه حنيفة- عن عمه ببعضه في النشوز.
    قال ابن حزم: جاء أنه خطب يوم الرءوس وهو اليوم الثاني من يوم النحر بلا خلاف عند أهل مكة، وجاء أنه أوسط أيام التشريق، فتحمل على أن أوسط بمعنى أشرف كما قال تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا .
    وهذا المسلك الذي أخذه ابن حزم بعيد. والله أعلم.
    وقال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا الوليد بن عمرو بن مسكين، حدثنا أبو همام محمد بن الزبرقان، حدثنا موسى بن عبيدة، عن عبد الله بن دينار وصدقة بن يسار، عن عبد الله بن عمر، قال: نزلت هذه السورة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمنى وهو في أوسط أيام التشريق في حجة الوداع: إذا جاء نصر الله والفتح ، فعرف أنه الوداع فأمر براحلته القصواء فرحلت له، ثم ركب، فوقف للناس بالعقبة، فاجتمع إليه ما شاء الله من المسلمين، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: أما بعد، أيها الناس، فإن كل دم كان في الجاهلية فهو هدر، وإن أول دمائكم أهدر دم ربيعة بن الحارث، كان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل، وكل ربا في الجاهلية فهو موضوع، وإن أول رباكم أضع ربا العباس بن عبد المطلب.
    أيها الناس، إن الزمان قد استديار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر منها أربعة حرم رجب- مضر- الذي بين جمادى وشعبان، وذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم الآية، إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله كانوا يحلون صفر عاما ويحرمون المحرم عاما، ويحرمون صفر عاما ويحلون المحرم عاما، فذلك النسيء.
    يا أيها الناس، من كان عنده وديعة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها، أيها الناس إن الشيطان قد يئس أن يعبد ببلادكم آخر الزمان، وقد يرضى عنكم، بمحقرات الأعمال، فاحذروا على دينكم محقرات الأعمال.
    أيها الناس، إن النساء عندكم عوان أخذ تموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله، لكم عليهن حق ولهن عليكم حق، ومن حقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم غيركم، ولا يعصينكم في معروف، فإن فعلن ذلك فليس لكم عليهن سبيل، ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف، فإن ضربتم فاضربوا ضربا غير مبرح. ولا يحل لامرئ من مال أخيه إلا ما طابت به نفسه.
    أيها الناس، إني قد تركت فيكم، ما إن أخذتم به لم تضلوا؟ كتاب الله، فاعملوا به.
    أيها الناس، أي يوم هذا؟ قالوا: يوم حرام. قال: فأي بلد هذا؟ قالوا: بلد حرام. قال: فأي شهر هذا؟ قالوا: شهر حرام. قال: فإن الله حرم دماءكم وأموالكم وأعراضكم، كحرمة هذا اليوم في هذا البلد وهذا الشهر، ألا ليبلغ شاهدكم غائبكم، لا نبي بعدي ولا أمة بعدكم، ثم رفع يديه فقال: اللهم اشهد






    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  9. #49
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر أسماء الأيام التي يقع فيها الحج





    اليوم السادس من ذي الحجة قال بعضهم: يقال له يوم الزينة، لأنه يزين فيه البدن بالجلال وغيرها.
    واليوم السابع يقال له يوم التروية، لأنهم يتروون فيه من الماء ويحملون منه ما يحتاجون إليه حال الوقوف وما بعده.
    واليوم الثامن يقال له يوم منى لأنهم يرحلون فيه من الأبطح إلى منى.
    واليوم التاسع يقال له يوم عرفة، لوقوفهم فيه بها.
    واليوم العاشر يقال له يوم النحر ويوم الأضحى ويوم الحج الأكبر.
    واليوم الذي يليه يقال له يوم القر، لأنهم يقرون فيه، ويقال له يوم الرءوس لأنهم يأكلون فيه رءوس الأضاحي، وهو أول أيام التشريق.
    وثاني أيام التشريق يقال له يوم النفر الأول، لجواز النفر فيه، وقيل هو اليوم الذي يقال له يوم الرءوس. واليوم الثالث من أيام التشريق يقال له يوم النفر الآخر. قال الله تعالى: فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه الآيه.





    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  10. #50
    النايفه غير متواجد حالياً

    "شم الجبال الشواهيق"

    الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡ المملكة العربية السعودية ♡
    المشاركات
    17,090
    مقالات المدونة
    20

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    نزوله صلى الله عليه وسلم المحصب



    فلما كان يوم النفر الآخر وهو اليوم الثالث من أيام التشريق، وكان يوم الثلاثاء، ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه، فنفر بهـم من منى فنزل المحصب، وهو واد بين مكة ومنى فصلى به العصر.
    كما قال البخاري حدثنا محمد بن المثني، حدثنا إسحاق بن يوسف، حدثنا سفيان الثوري، عن عبد العزيز بن رفيع، قال سألت أنس بن مالك أخبرني عن شيء عقلته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أين صلى الظهر يوم التروية؟ قال بمنى قلت فأين صلى العصر يوم النفر؟ قال بالأبطح، افعل كما يفعل أمراؤك
    وقد روى أنه صلى الله عليه وسلم صلى الظهر يوم النفر بالأبطح، وهو المحصب فالله أعلم.
    قال البخاري حدثنا عبد المتعال بن طالب، حدثنا ابن وهب، أخبرني عمرو بن الحارث، أن قتادة حدثه.، أن أنس بن مالك حدثه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه صلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ورقد رقدة في المحصب ثم ركب إلى البيت فطاف به
    قلت: يعني طواف الوداع.
    وقال البخاري حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب، حدثنا خالد بن الحارث، قال: سئل عبيد الله عن المحصب فحدثنا عبيد الله عن نافع قال نزل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر وابن عمر
    وعن نافع أن ابن عمر كان يصلي بها- يعني المحصب- الظهر والعصر، أحسبه قال والمغرب قال خالد لا أشك في العشاء، ثم يهجع هجعة و يذكر ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم
    وقال الإمام أحمد حدثنا نوح بن ميمون، أنبأنا عبد الله، عن نافع، عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وعثمان نزلوا المحصب
    هكذا رأيته فى مسند الإمام أحمد من حديث عبد الله العمري عن نافع.
    وقد روى الترمذي هذا الحديث عن إسحاق بن منصور. وأخرجه ابن ماجة عن محمد بن يحيى، كلاهما عن عبد الرزاق، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع عن ابن عمر، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان ينزلون الأبطح
    قال الترمذي: وفي الباب عن عائشة وأبي رافع وابن عباس، وحديث ابن عمر حسن غريب، وإنما نعرفه من حديث عبد الرزاق عن عبيد الله بن عمر به. وقد رواه مسلم عن محمد بن مهران الرازي، عن عبد الرزاق، عن معمر، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا ينزلون الأبطح
    ورواه مسلم أيضا من حديث صخر بن جويرية، عن نافع عن ابن عمر، أنه كان يرى التحصيب سنة، وكان يصلي الظهر يوم النفر بالحصبة. قال نافع قد حصب رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء بعده
    وقال الإمام أحمد حدثنا يونس، حدثنا حماد- يعني ابن سلمة- عن أيوب وحميد، عن بكر بن عبد الله، عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالبطحاء ثم هجع هجعة، ثم دخل- يعني مكة- فطاف بالبيت
    ورواه أحمد أيضا عن عفان، عن حماد، عن حميد، عن بكر، عن ابن عمر فذكره. وزاد في آخره: وكان ابن عمر يفعله. وكذلك رواه أبو داود عن أحمد بن حنبل.
    وقال البخاري حدثنا الحميدي، حدثنا الوليد، حدثنا الأوزاعي، حدثني الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغد يوم النحر بمنى نحن نازلون غدا بخيف بني كنانة حيث تقاسموا على الكفر - يعني بذلك المحصب- الحديث.
    ورواه مسلم عن زهير بن حرب عن الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي. فذكر مثله سواء.
    وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر، عن الزهري، عن علي بن الحسين، عن عمرو بن عثمان، عن أسامة بن زيد، قال: قلت يا رسول الله، أين تنزل غدا- في حجته-؟ قال وهل ترك لنا عقيل منزلا؟! ثم قال نحن نازلون غدا إن شاء الله بخيف بني كنانة - يعني المحصب- حيث قاسمت قريشا على الكفر
    وذلك أن بني كنانة حالفت قريشا على بني هاشم أن لا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يؤوهم- يعني حتى يسلموا إليهم رسول الله.
    ثم قال عند ذلك: لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم قال الزهري: والخيف: الوادي.
    أخرجاه من حديث عبد الرزاق .
    وهذان الحديثان فيهما دلالة على أنه عليه السلام قصد النزول في المحصب مراغمة لما كان تمالأ عليه كفار قريش لما كتبوا الصحيفة في مصارمة بني هاشم وبني المطلب حتى يسلموا إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم . كما قدمنا بيان ذلك في موضعه.
    وكذلك نزله عام الفتح، فعلى هذا يكون نزوله سنة مرغبا فيها، وهو أحد قولي العلماء.
    وقد قال البخاري حدثنا أبو نعيم، أنبأنا سفيان، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: إنما كان منزلا ينزله النبي صلى الله عليه وسلم ليكون أسمح لخروجه - يعني الأبطح
    وأخرجه مسلم من حديث هشام به. ورواه أبو داود عن أحمد بن حنبل، عن يحى بن سعيد، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة: إنما نزل رسول الله المحصب ليكون أسمح لخروجه، وليس بسنة، فمن شاء نزله ومن شاء لم ينزله وقال البخاري حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا سفيان، قال: قال عمرو عن عطاء، عن ابن عباس قال: ليس التحصيب بشيء، إنما هو منزل نزله رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ورواه مسلم عن أبي بكر ابن أبي شيبة وغيره، عن سفيان- وهو ابن عيينة- به .




    اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين.
    "واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"

    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اليوم أكملت لكم دينكم
    بواسطة بنت العين في المنتدى الثقافة الإسلامية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2009-10-20, 11:59
  2. ياليتنا من حجنا سالمين..
    بواسطة طيرة شلوى في المنتدى صفحات من الماضي
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 2009-04-04, 08:44
  3. جينا . على صوت القصايد . يا بعد صوت الطبل
    بواسطة ع ـتيبــه في المنتدى خـدمـة الأعـضاء
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2009-01-13, 01:55
  4. أستودعكم الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم
    بواسطة حفيدة السلف في المنتدى خـدمـة الأعـضاء
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 2007-12-28, 11:21
  5. اعداء الاسلام يسخرون من بيت الله الحرام فانصروا دينكم ولو بالدعاء
    بواسطة الخلاوى في المنتدى الثقافة الإسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2006-07-17, 11:33

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •