صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 58
حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
  1. #31
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر ما نزل على رسول الله من الوحي المنيف في هذا الموقف الشريف


    قال الإمام أحمد حدثنا جعفر بن عون , حدثنا أبو العميس , عن قيس بن مسلم , عن طارق بن شهاب , قال : جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب فقال : يا أمير المؤمنين إنكم تقرءون آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا : قال : وأي آية هي ؟ قال : قوله تعالى : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا
    فقال عمر : والله إني لأعلم اليوم الذي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم , والساعة التي نزلت فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة في يوم جمعة .
    ورواه البخاري عن الحسن بن الصباح , عن جعفر بن عون . وأخرجه أيضا ومسلم والترمذي والنسائي من طرق عن قيس بن مسلم به .
    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  2. #32
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر إفاضته عليه السلام من عرفات إلى المشعر الحرام

    قال جابر في حديثه الطويل : فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلا قليلا حين غاب القرص , فأردف أسامة خلفه , ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شنق لناقته القصواء الزمام حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله , ويقول بيده اليمنى : أيها الناس , السكينة السكنية كلما أتى حبلا من الحبال أرخى لها قليلا حتى تصعد , حتى أتى المزدلفة , فصلى بها المغرب والعشاء بأذان وإقامتين ولم يسبح بينهما شيئا .
    رواه مسلم .
    وقال البخاري : باب السير إذا دفع من عرفة .
    حدثنا عبد الله بن يوسف , أنبأنا مالك , عن هشام بن عروة , عن أبيه , قال : سئل أسامة وأنا جالس كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يسير في حجة الوداع حين دفع ؟ قال كان يسير العنق فإذا وجد فجوة نص
    قال هشام : والنص فوق العنق .
    ورواه الإمام أحمد وبقية الجماعة إلا الترمذي من طرق عدة , عن هشام ابن عروة , عن أبيه عن أسامة بن زيد به .




    وقال الإمام أحمد حدثنا يعقوب , حدثنا أبي , عن ابن إسحاق , عن هشام بن عروة , عن أبيه , عن أسامة بن زيد , قال : كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة . قال : فلما وقعت الشمس دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم , فلما سمع حطمة الناس خلفه قال : رويدا أيها الناس , عليكم السكينة إن البر ليس بالإيضاع . قال : فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التحم عليه الناس أعنق وإذا وجد فرجة نص , حتى أتى المزدلفة فجمع فيها بين الصلاتين المغرب والعشاء الآخرة .
    ثم رواه الإمام أحمد من طريق محمد بن إسحاق , حدثني إبراهيم بن عقبة , عن كريب , عن أسامة بن زيد . فذكر مثله . وقال الإمام أحمد حدثنا أبو كامل , حدثنا حماد , عن قيس بن سعد , عن عطاء , عن ابن عباس , عن أسامة بن زيد , قال : أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة وأنا رديفه , فجعل يكبح راحلته حتى إن ذفراها ليكاد يصيب قادمة الرحل . ويقول : يا أيها الناس , عليكم السكينة والوقار , فإن البر ليس في إيضاع الإبل
    وكذا رواه عن عفان عن حماد بن سلمة به , ورواه النسائي من حديث حماد بن سلمة به .
    ورواه مسلم عن زهير بن حرب , عن يزيد بن هارون , عن عبد الملك ابن أبي سليمان , عن عطاء , عن ابن عباس , عن أسامة بنحوه . قال : وقال أسامة : فما زال يسير على هيئته حتى أتى جمعا .
    وقال الإمام أحمد حدثنا أحمد بن الحجاج , حدثنا ابن أبي فديك , عن ابن أبي ذئب , عن شعبة , عن ابن عباس , عن أسامة بن زيد أنه ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة حتى دخل الشعب ثم أهراق الماء وتوضأ ثم ركب ولم يصلّ
    وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الصمد , حدثنا همام , عن قتادة , عن عزرة عن الشعبي , عن أسامة بن زيد , أنه حدثه قال : كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أفاض من عرفات فلم ترفع راحلته رجلها غادية حتى بلغ جمعا
    وقال الإمام أحمد حدثنا سفيان , عن إبراهيم بن عقبة , عن كريب , عن ابن عباس , أخبرني أسامة بن زيد , أن النبي صلى الله عليه وسلم أردفه من عرفة فلما أتى الشعب نزل فبال ولم يقل أهراق الماء فصببت عليه فتوضأ وضوءا خفيفا فقلت الصلاة ؟ فقال الصلاة أمامك قال ثم أتى المزدلفة فصلى المغرب ثم حلوا رحالهم وأعنته ثم صلى العشاء
    كذا رواه الإمام أحمد عن كريب , عن ابن عباس عن أسامة بن زيد , فذكره . ورواه النسائي عن الحسين بن حريث , عن سفيان بن عيينة , عن إبراهيم بن عقبة ومحمد بن أبي حرملة , كلاهما عن كريب , عن ابن عباس , عن أسامة .
    قال شيخنا أبو الحجاج المزي في أطرافه : والصحيح : كريب عن أسامة .
    وقال البخاري حدثنا عبد الله بن يوسف , أنبأنا مالك , عن موسى بن عقبة , عن كريب , عن أسامة بن زيد , أنه سمعه يقول : دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة , فنزل الشعب فبال ثم توضأ فلم يسبغ الوضوء , فقلت له : الصلاة ؟ فقال : الصلاة أمامك فجاء المزدلفة فتوضأ فأسبغ , ثم أقيمت الصلاة فصلى المغرب , ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله , ثم أقيمت الصلاة فصلى العشاء ولم يصلّ بينهما .
    وهكذا رواه البخاري أيضا عن القعنبي ومسلم عن يحيى بن يحيى والنسائي عن قتيبة عن مالك , عن موسى بن عقبة به . وأخرجاه من حديث يحيى بن سعيد الأنصاري , عن موسى بن عقبة أيضا .
    ورواه مسلم من حديث إبراهيم بن عقبة ومحمد بن عقبة عن كريب , كنحو رواية أخيهما موسى بن عقبة عنه .
    وقال البخاري أيضا حدثنا قتيبة , حدثنا إسماعيل بن جعفر , عن محمد بن أبي حرملة , عن كريب , عن أسامة بن زيد , أنه قال : ردفت رسول الله صلى الله عليه وسلم , فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الشعب الأيسر الذي دون المزدلفة أناخ فبال , ثم جاء فصببت علية الوضوء فتوضأ وضوءا خفيفا . فقلت : الصلاة يا رسول الله ؟ قال : الصلاة أمامك فركب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى المزدلفة ; فصلى ثم ردف الفضل رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة جمع . قال كريب : فأخبرني عبد الله بن عباس عن الفضل ; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يزل يلبي حتى بلغ الجمرة .
    ورواه مسلم عن قتيبة , ويحيى بن يحيى , ويحيى بن أيوب , وعلي بن حجر , أربعتهم عن إسماعيل بن جعفر به .
    وقال الإمام أحمد حدثنا وكيع , حدثنا عمر بن ذر , عن مجاهد عن أسامة بن زيد , أن رسول الله أردفه من عرفة . قال : فقال الناس : سيخبرنا صاحبنا ما صنع . قال : فقال أسامة : لما دفع من عرفة فوقف كف رأس راحلته حتى أصاب رأسها واسطة الرحل أو كاد يصيبه , يشير إلى الناس بيده : السكينة , السكينة , السكينة حتى أتى جمعا ثم أردف الفضل بن عباس , قال فقال الناس : سيخبرنا صاحبنا بما صنع رسول الله . فقال الفضل : لم يزل يسير سيرا لينا كسيره بالأمس , حتى أتى على وادي محسِّر فدفع فيه حتى استوت به الأرض .
    وقال البخاري حدثنا سعيد بن أبي مريم , حدثنا إبراهيم بن سويد , حدثني عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب , أخبرني سعيد بن جبير مولى والبة الكوفي , حدثني ابن عباس أنه دفع [مع] النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة , فسمع النبي صلى الله عليه وسلم وراءه زجرا شديدا وضربا للإبل , فأشار بسوطه إليهم وقال : أيها الناس عليكم بالسكينة , فإن البر ليس بالإيضاع
    تفرد به البخاري من هذا الوجه . وقد تقدم رواية الإمام أحمد ومسلم والنسائي هذا من طريق عطاء بن أبي رباح , عن ابن عباس , عن أسامة بن زيد . فالله أعلم .



    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  3. #33
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر إفاضته عليه السلام من عرفات إلى المشعر الحرام (تابع)


    وقال الإمام أحمد حدثنا إسماعيل بن عمر , حدثنا المسعودي , عن الحكم , عن مقسم , عن ابن عباس , قال : لما أفاض رسول الله من عرفات أوضع الناس فأمر رسول الله مناديا ينادي : أيها الناس , ليس البر بإيضاع الخيل ولا الركاب قال : فما رأيت من رافعة يديها غادية حتى نزل جمعا .
    وقال الإمام أحمد حدثنا حسين وأبو نعيم , قالا : حدثنا إسرائيل , عن عبد العزيز بن رفيع , قال : حدثني من سمع ابن عباس يقول : لم ينزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفات وجمع إلا أريق الماء
    وقال الإمام أحمد حدثنا يزيد بن هارون , أخبرنا عبد الملك , عن أنس بن سيرين , قال : كنت مع ابن عمر بعرفات , فلما كان حين راح رحت معه حتى الإمام , فصلى معه الأولى والعصر , ثم وقف وأنا وأصحاب لي حتى أفاض الإمام فأفضنا معه , حتى انتهينا إلى المضيق دون المأزمين فأناخ وأنخنا , ونحن نحسب أنه يريد أن يصلي , فقال غلامه الذي يمسك راحلته : إنه ليس يريد الصلاة , ولكنه ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم لما انتهى إلى هذا المكان قضى حاجته , فهو يحب أن يقضي حاجته .
    وقال البخاري حدثنا موسى , حدثنا جويرية , عن نافع , قال : كان عبد الله بن عمر يجمع بين المغرب والعشاء بجمع , غير أنه يمر بالشعب الذي أخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم , فيدخل فينتفض ويتوضأ ولا يصلي حتى يجيء جمعا .
    تفرد به البخاري رحمه الله من هذا الوجه .
    وقال البخاري حدثنا آدم بن أبي ذئب , عن الزهري , عن سالم بن عبد الله , عن ابن عمر , قال : جمع النبي صلى الله عليه وسلم المغرب والعشاء بجمع كل واحدة منهما بإقامة ولم يسبح بينهما ولا على إثر واحدة منهما
    ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى , عن مالك , عن الزهري , عن سالم , عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا














    ثم قال مسلم حدثني حرملة , حدثني ابن وهب , أخبرني يونس , عن ابن شهاب أن عبيد الله بن عبد الله بن عمر أخبره أن أباه قال : جمع رسول الله بين المغرب والعشاء بجمع ليس بينهما سجدة فصلى المغرب ثلاث ركعات وصلى العشاء ركعتين فكان عبد الله يصلي بجمع كذلك حتى لحق بالله .
    ثم روى مسلم من حديث شعبة عن الحكم , وسلمة بن كهيل , عن سعيد بن جبير , أنه صلى المغرب بجمع والعشاء بإقامة واحدة ، ثم حدث عن ابن عمر أنه صلى مثل ذلك . وحدث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع مثل ذلك .
    ثم رواه من طريق الثوري عن سلمة , عن سعيد بن جبير , عن ابن عمر , قال : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المغرب والعشاء بجمع صلى المغرب ثلاثا والعشاء ركعتين بإقامة واحدة
    ثم قال مسلم حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة , حدثنا عبد الله بن نمير حدثنا إسماعيل بن أبي خالد , عن أبي إسحاق , قال : قال سعيد بن جبير , أفضنا مع ابن عمر , حتى أتينا جمعا فصلى بنا المغرب والعشاء بإقامة واحدة , ثم انصرف فقال : هكذا صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المكان .
    وقال البخاري حدثنا خالد بن مخلد , حدثنا سليمان بن بلال , حدثني يحيى بن سعيد , حدثني عدي بن ثابت , حدثني عبد الله بن يزيد الخطمي , حدثني أبو أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع في حجة الوداع بين المغرب والعشاء بالمزدلفة .
    ورواه البخاري أيضا في المغازي عن القعنبي عن مالك , ومسلم من حديث سليمان بن بلال , والليث بن سعد , ثلاثتهم عن يحيى بن سعيد الأنصاري , عن عدي بن ثابت .
    ورواه النسائي أيضا عن الفلاس عن يحيى القطان عن شعبة عن عدي ابن ثابت به .
    ثم قال البخاري : باب من أذن وأقام لكل واحدة منهما
    حدثنا عمرو بن خالد , حدثنا زهير بن حرب , حدثنا أبو إسحاق , سمعت عبد الرحمن بن يزيد يقول : حج عبد الله فأتينا المزدلفة حين الأذان بالعتمة أو قريبا من ذلك , فأمر رجلا فأذن وأقام ثم صلى المغرب وصلى بعدها ركعتين , ثم دعا بعشائه فتعشى ثم أمر - أرى رجلا - فأذن وأقام . قال عمرو : لا أعلم الشك إلا من زهير ، ثم صلى العشاء ركعتين فلما طلع الفجر قال : إن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي هذه الساعة إلا هذه الصلاة في هذا المكان من هذا اليوم . قال عبد الله : هما صلاتان تحولان عن وقتهما : صلاة المغرب بعد ما يأتي الناس المزدلفة , والفجر حين يبزغ الفجر . قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يفعله .
    وهذا اللفظ وهو قوله : "والفجر حين يبزغ الفجر" أبين وأظهر من الحديث الآخر الذي رواه البخاري عن عمر بن حفص بن غياث , عن أبيه , عن الأعمش , عن عمارة عن عبد الرحمن عن عبد الله بن مسعود قال : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى صلاة بغير ميقاتها إلا صلاتين جمع بين المغرب والعشاء وصلاة الفجر قبل ميقاتها
    ورواه مسلم من حديث أبي معاوية وجرير عن الأعمش به .
    وقال جابر في حديثه : ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر فصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة .
    وقد شهد معه هذه الصلاة عروة بن مضرس بن أوس بن حارثة بن لأم الطائي .
    قال الإمام أحمد حدثنا هشيم , حدثنا ابن أبي خالد وزكريا , عن الشعبي , أخبرني عروة بن مضرس , قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يجمع فقلت : يا رسول الله , جئتك من جبلي طيئ أتعبت نفسي وأنضيت راحلتي والله ما تركت من جبل إلا وقفت عليه , فهل لي من حج ؟ فقال : من شهد معنا هذه الصلاة يعني صلاة الفجر بجمع ووقف معنا حتى يفيض منه , وقد أفاض قبل ذلك من عرفات ليلا أو نهارا , فقد تم حجه وقضى تفثه .
    وقد رواه الإمام أحمد أيضا وأهل السنن الأربعة من طرق , عن الشعبي , عن عروة بن مضرس . وقال الترمذي : حسن صحيح .

    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  4. #34
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    تقديم الضعفة بالليل من المزدلفه





    وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدَّم طائفة من أهله بين يديه من الليل قبل حطمة الناس من المزدلفة إلى منى .
    قال البخاري : باب من قدم ضعفة أهله بالليل , فيقفون بالمزدلفة ويدعون ويقدم إذا غاب القمر .
    حدثنا يحيى بن بكير , حدثنا الليث , عن يونس , عن ابن شهاب قال : قال سالم : كان عبد الله بن عمر يقدم ضعفة أهله فيقفون عند المشعر الحرام [بالمزدلفة] بليل فيذكرون الله ما بدا لهم ثم يرجعون قبل أن يقف الإمام وقبل أن يدفع فمنهم من يقدم منى لصلاة الفجر ومنهم من يقدم بعد ذلك فإذا قدموا رموا الجمرة وكان ابن عمر يقول أرخص في أولئك رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد , عن أيوب , عن عكرمة , عن ابن عباس قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم من جمع بليل .
    وقال البخاري حدثنا علي بن عبد الله , حدثنا سفيان , أخبرني عبيد الله بن أبي يزيد , سمع ابن عباس يقول : أنا ممن قدم النبي صلى الله عليه وسلم ليلة المزدلفة في ضعفة أهله
    وروى مسلم من حديث ابن جريج , أخبرني عطاء , عن ابن عباس , قال : بعث بي رسول الله صلى الله عليه وسلم من جمع بسحر مع ثقله .
    وقال الإمام أحمد حدثنا روح حدثنا سفيان الثوري , حدثنا سلمة بن كهيل , عن الحسن العرني , عن ابن عباس , قال : قدمنا رسول الله أغيلمة بني عبد المطلب على حراثنا فجعل يلطح أفخاذنا بيده ويقول : أبَنِيّ لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس قال ابن عباس : ما أخال أحدا يرمي الجمرة حتى تطلع الشمس .
    وقد رواه أحمد أيضا عن عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان الثوري فذكره . وقد رواه أبو داود عن محمد بن كثير , عن الثوري به . والنسائي عن محمد بن عبد الله بن يزيد , عن سفيان بن عيينة , عن سفيان الثوري به . وأخرجه ابن ماجة عن أبي بكر بن أبي شيبة , وعلي بن محمد , كلاهما عن وكيع , عن مسعر وسفيان الثوري , كلاهما عن سلمة بن كهيل به .
    وقال أحمد حدثنا يحيى بن آدم , حدثنا أبو الأحوص , عن الأعمش , عن الحكم بن عيينة , عن مقسم , عن ابن عباس , قال : مر بنا رسول الله ليلة النحر وعلينا سواد من الليل , فجعل يضرب أفخاذنا ويقول : أَبنِيّ أفيضوا لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس
    ثم رواه الإمام أحمد من حديث المسعودي عن الحكم , عن مقسم , عن ابن عباس , قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعفة أهله من المزدلفة بليل فجعل يوصيهم أن لا يرموا جمرة العقبة حتى تطلع الشمس
    وقال أبو داود حدثنا عثمان بن أبي شيبة , حدثنا الوليد بن عقبة , حدثنا حمزة الزيات عن حبيب , عن عطاء , عن ابن عباس , قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدم ضعفة أهله بغلس ويأمرهم - يعني أن لا يرموا الجمرة حتى تطلع الشمس -
    وكذا رواه النسائي عن محمود بن غيلان , عن بشر بن السري , عن سفيان , عن حبيب . قال الطبراني : وهو ابن أبي ثابت . عن عطاء , عن ابن عباس . فخرج حمزة الزيات من عهدته وجاد إسناد الحديث . والله أعلم .
    وقد قال البخاري حدثنا مسدد , عن يحيى , عن ابن جريج , حدثني عبد الله مولى أسماء , عن أسماء , أنها نزلت ليلة جمع عند المزدلفة فقامت تصلي فصلت ساعة ثم قالت يا بنيّ هل غاب القمر ؟ قلت لا فصلت ساعة ثم قالت هل غاب القمر ؟ قلت نعم قالت فارتحلوا فارتحلنا فمضينا حتى رمت الجمرة ثم رجعت فصلت الصبح في منزلها فقلت لها يا هنتاه ما أرانا إلا قد غلسنا فقالت يا بني إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن للظعن .
    ورواه مسلم من حديث ابن جريج به .
    فإن كانت أسماء بنت الصديق رمت الجمار قبل طلوع الشمس , كما ذكر هاهنا , عن توقيف فروايتها مقدمة على رواية ابن عباس ; لأن إسناد حديثها أصح من إسناد حديثه , اللهم إلا أن يقال : إن الغلمان أخف حالا من النساء وأنشط , فلهذا أمر الغلمان بأن لا يرموا قبل طلوع الشمس وأذن للظعن في الرمي قبل طلوع الشمس , لأنهم أثقل حالا وأبلغ في التستر . والله أعلم .
    وإن كانت أسماء لم تفعله عن توقيف , فحديث ابن عباس مقدم على فعلها .
    لكن يقوي الأول قول أبي داود حدثنا محمد بن خلاد الباهلي , حدثنا يحيى , عن ابن جريج , أخبرني عطاء , أخبرني مخبر عن أسماء , أنها رمت الجمرة بليل قلت إنا رمينا الجمرة بليل قالت إنا كنا نصنع هذا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم
    وقال البخاري حدثنا أبو نعيم , حدثنا أفلح بن حميد , عن القاسم , عن محمد , عن عائشة , قالت : نزلنا المزدلفة فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم سودة أن تدفع قبل حطمة الناس وكانت امرأة بطيئة فأذن لها فدفعت قبل حطمة الناس وأقمنا نحن حتى أصبحنا ثم دفعنا بدفعه فلأن أكون استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما استأذنت سودة أحب إليّ من مفروح به
    وأخرجه مسلم عن القعنبي عن أفلح بن حميد به . وأخرجاه في الصحيحين من حديث سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة به .
    وقال أبو داود حدثنا هارون بن عبد الله , حدثنا ابن أبي فديك , عن الضحاك - يعني ابن عثمان - عن هشام بن عروة , عن أبيه , عن عائشة , أنها قالت : أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر ثم مضت فأفاضت وكان ذلك اليومُ [اليومَ] الذي يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو داود - يعني عندها - .
    انفرد به أبو داود , وهو إسناد جيد قوي رجاله ثقات .

    ذكر تلبيته عليه السلام بالمزدلفه

    قال مسلم حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة , حدثنا أبو الأحوص , عن حصين , عن كثير بن مدرك , عن عبد الرحمن بن يزيد , قال : قال عبد الله ونحن بجمع : سمعت الذي أنزلت عليه سورة البقرة يقول في هذا المقام لبيك اللهم لبيك
    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  5. #35
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    وقوفه عليــه السلام بالمشعر الحرام ودفعه مـن
    المزدلفـة قبل طلوع الشمس وإيضاعه فــي وادي محسِّر




    قال الله تعالى : فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام الآية .
    وقال جابر في حديثه فصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام فاستقبل القبلة فدعا الله عز وجل وكبره وهلله ووحده فلم يزل واقفا حتى أسفر جدا ودفع قبل أن تطلع الشمس وأردف الفضل بن عباس وراءه
    وقال البخاري حدثنا حجاج بن منهال , حدثنا شعبة , عن أبي إسحاق , قال : سمعت عمرو بن ميمون يقول : شهدت عمر صلى بجمع الصبح ثم وقف فقال إن المشركين كانوا لا يفيضون حتى تطلع الشمس ويقولون أشرق ثبير وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفاض قبل أن تطلع الشمس
    وقال البخاري حدثنا عبد الله بن رجاء , حدثنا إسرائيل , عن أبي إسحاق , عن عبد الرحمن بن يزيد , قال : خرجت مع عبد الله إلى مكة ثم قدمنا جمعا , فصلى صلاتين , كل صلاة وحدها بأذان وإقامة , والعشاء بينهما , ثم صلى الفجر حين طلع الفجر ; قائل يقول : طلع الفجر . وقائل يقول : لم يطلع الفجر .











    ثم قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن هاتين الصلاتين حولتا عن وقتهما في هذا المكان : المغرب [والعشاء] فلا يقدم الناس جمعا حتى يعتموا وصلاة الفجر هذه الساعة
    ثم وقف حتى أسفر ثم قال : لو أن أمير المؤمنين أفاض الآن أصاب السنة . فلا أدري : أقوله كان أسرع أو دفع عثمان , فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة يوم النحر .
    وقال الحافظ البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ , أنبأنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني , حدثنا يحيى بن محمد بن يحيى , حدثنا عبد الرحمن بن المبارك العيشي حدثنا عبد الوارث بن سعيد , عن ابن جريج , عن محمد بن قيس بن مخرمة , عن المسور بن مخرمة , قال : خطبنا رسول الله بعرفة , فحمد الله وأثنى عليه ثم قال :
    أما بعد فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من هاهنا عند غروب الشمس حتى تكون الشمس على رءوس الجبال مثل عمائم الرجال على رءوسها , هدينا مخالف لهديهم . وكانوا يدفعون من المشعر الحرام عند طلوع الشمس على رءوس الجبال مثل عمائم الرجال على رءوسها , هدينا مخالف لهديهم
    قال : ورواه عبد الله بن إدريس , عن ابن جريج , عن محمد بن قيس بن مخرمة مرسلا .
    وقال الإمام أحمد حدثنا أبو خالد سليمان بن حيان , سمعت الأعمش , عن الحكم عن مقسم , عن ابن عباس ,
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفاض من المزدلفة قبل طلوع الشمس














    وقال البخاري حدثنا زهير بن حرب , حدثنا وهب بن جرير , حدثنا أبي , عن يونس الأيلي , عن الزهري , عن عبيد الله بن عبد الله بن عباس , أن أسامة كان ردف النبي صلى الله عليه وسلم من عرفة إلى المزدلفة ثم أردف الفضل من المزدلفة إلى منى قال فكلاهما قال لم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يلبي حتى رمى جمرة العقبة
    ورواه ابن جريج , عن عطاء , عن ابن عباس .
    وروى مسلم من حديث الليث بن سعد , عن أبي الزبير , عن أبي معبد , عن ابن عباس , عن الفضل بن عباس , وكان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم , أنه قال في عشية عرفة وغداة جمع للناس حين دفعوا : عليكم بالسكينة وهو كاف ناقته حتى دخل محسِّرا وهو من منى . قال : عليكم بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة قال : ولم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبي حتى رمى الجمرة .


    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  6. #36
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر ما ورد في الإيضاع في وادي محسِّر
    وقال الحافظ البيهقي باب الإيضاع في وادي محسر .





    أخبرنا أبو عبد الله الحافظ , أخبرني أبو عمرو المقري وأبو بكر الوراق , أنبأنا الحسن ابن سفيان , حدثنا هشام بن عمار وأبو بكر بن أبي شيبة , قالا : حدثنا حاتم بن إسماعيل , حدثنا جعفر بن محمد , عن أبيه عن جابر في حج النبي صلى الله عليه وسلم قال حتى إذا أتى محسرا حرك قليلا
    رواه مسلم في الصحيح , عن أبي بكر بن أبي شيبة .
    ثم روى البيهقي من حديث سفيان الثوري , عن أبي الزبير , عن جابر قال : أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه السكينة وأمرهم بالسكينة وأوضع في وادي محسر , وأمرهم أن يرموا الجمار بمثل حصى الخذف . وقال : خذوا عني مناسككم , لعلي لا أراكم بعد عامي هذا
    ثم روى البيهقي من حديث الثوري , عن عبد الرحمن بن الحارث , عن زيد بن علي , عن أبيه , عن عبيد الله بن أبي رافع , عن علي , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفاض من جمع حتى أتى محسرا فقرع ناقته حتى جاوز الوادي فوقف ثم أردف الفضل ثم أتى الجمرة فرماها
    هكذا رواه مختصرا .
    وقد قال الإمام أحمد حدثنا أبو أحمد محمد بن عبد الله الزبيري , حدثنا سفيان عن عبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة , عن زيد بن علي , عن أبيه , عن عبيد الله بن أبي رافع , عن علي قال : وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة فقال : هذا الموقف وعرفة كلها موقف وأفاض حين غابت الشمس وأردف أسامة , فجعل يُعْنِق على بعيره , والناس يضربون يمينا وشمالا , لا يلتفت إليهم , ويقول : السكينة أيها الناس
    ثم أتى جمعا فصلى بهم الصلاتين , المغرب والعشاء , ثم بات حتى أصبح ثم أتى قزح فوقف على قزح فقال : هذا الموقف وجمع كلها موقف ثم سار حتى أتى محسرا فوقف عليه فقرع دابته فخبَّت حتى جاز الوادي ثم حبسها , ثم أردف الفضل وسار حتى أتى الجمرة فرماها ثم أتى المنحر فقال : هذا المنحر ومنى كلها منحر قال : واستفتته جارية شابة من خثعم فقالت : إن أبي شيخ كبير قد أفند وقد أدركته فريضة الله في الحج , فهل يجزئ عنه أن أؤدي عنه ؟ قال : نعم . فأدي عن أبيك
    قال : ولوى عنق الفضل , فقال له العباس : يا رسول الله , لم لويت عنق ابن عمك ؟ قال : رأيت شابا وشابة فلم آمن الشيطان عليهما
    قال : ثم جاءه رجل فقال : يا رسول الله , حلقت قبل أن أنحر . قال : انحر ولا حرج ثم أتاه آخر فقال : يا رسول الله , إني أفضت قبل أن أحلق . قال : احلق أو قصر ولا حرج
    ثم أتى البيت فطاف ثم أتى زمزم فقال : يا بني عبد المطلب سقايتكم , ولولا أن يغلبكم الناس عليها لنزعت معكم
    وقد رواه أبو داود عن أحمد بن حنبل , عن يحيى بن آدم , عن سفيان الثوري . ورواه الترمذي عن بنديار , عن أبي أحمد الزبيري . وابن ماجة عن علي بن محمد عن يحيى بن آدم , وقال الترمذي : حسن صحيح لا نعرفه من حديث علي إلا من هذا الوجه .
    قلت : وله شواهد من وجوه صحيحة مخرجة في الصحاح وغيرها . فمن ذلك : قصة الخثعمية , وهو في الصحيحين من طريق الفضل , وتقدمت في حديث جابر . وسنذكر من ذلك ما تيسر .
    وقد حكى البيهقي بإسناده عن ابن عباس أنه أنكر الإسراع في وادي محسر وقال : إنما كان ذلك من الأعراب . قال : والمثبت مقدم على النافي .
    قلت : وفي ثبوته عنه نظر والله أعلم .
    وقد صح ذلك عن جماعة من الصحابة عن رسول الله , وصح من صنيع الشيخين أبي بكر وعمر أنهما كانا يفعلان ذلك , فروى البيهقي عن الحاكم عن النجاد وغيره , عن أبي علي محمد بن معاذ بن المستهل المعروف بدران , عن القعنبي , عن أبيه , عن هشام بن عروة , عن أبيه عن المسور بن مخرمة , أن عمر كان يوضع ويقول :

    إليك تعدو قلقـا وضينهـا

    مخالفا دين النصارى دينهـا



    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  7. #37
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ذكر رميه عليه السلام جمرة العقبة وحدها يوم النحر , وكيف رماها ومتى رماها , ومن أي موضع رماها , وبكم رماها , وقطعه التلبية حين رماها





    قد تقدم من حديث أسامة والفضل وغيرهما من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين أنه عليه السلام لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة .
    وقال البيهقي أنبأنا الإمام أبو عثمان , أنبأنا أبو طاهر بن خزيمة , أنبأنا جدي - يعني إمام الأئمة محمد بن إسحاق بن خزيمة - حدثنا علي بن حجر , حدثنا شريك , عن عامر بن شقيق , عن أبي وائل , عن عبد الله , قال : رمقت النبي صلى الله عليه وسلم فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة بأول حصاة .
    وبه عن ابن خزيمة : حدثنا عمر بن حفص الشيباني , حدثنا حفص بن غياث , حدثنا جعفر بن محمد , عن أبيه عن علي بن الحسين عن ابن عباس , عن الفضل . قال : أفضت مع رسول الله من عرفات فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة يكبر مع كل حصاة ثم قطع التلبية مع آخر حصاة .
    قال البيهقي وهذه زيادة غريبة ليست في الروايات المشهورة عن ابن عباس , عن الفضل وإن كان ابن خزيمة قد اختارها .
    وقال محمد بن إسحاق حدثني أبان بن صالح , عن عكرمة , قال : أفضت مع الحسين بن علي , فما أزال أسمعه يلبي حتى رمى جمرة العقبة , فلما قذفها أمسك . فقلت : ما هذا ؟ فقال : رأيت أبي علي بن أبي طالب يلبي حتى رمى جمرة العقبة , وأخبرني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك .
    وتقدم من حديث الليث عن أبي الزبير , عن أبي معبد , عن ابن عباس , عن أخيه الفضل أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الناس في وادي محسر بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة .
    رواه مسلم .
    وقال أبو العالية : عن ابن عباس , حدثني الفضل , قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة يوم النحر : هات فالقط لي حصى فلقطت له حصيات مثل حصى الخذف فوضعهن في يده فقال : بأمثال هؤلاء . بأمثال هؤلاء , وإياكم والغلو , فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين
    رواه البيهقي .
    وقال جابر في حديثه : حتى أتى بطن محسر فحرك قليلا ثم سلك الطريق الوسطى التي تخرج على الجمرة الكبرى حتى أتى الجمرة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها مثل حصى الخذف رمى من بطن الوادي .
    رواه مسلم .
    وقال البخاري وقال جابر رضي الله عنه :
    رمى النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر ضحى ورمى بعد ذلك بعد الزوال .






















    وهذا الحديث الذي علقه البخاري أسنده مسلم من حديث ابن جريج : أخبرني أبو الزبير سمع جابرا , قال : رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجمرة يوم النحر ضحى وأما بعد فإذا زالت الشمس .
    وفي الصحيحين من حديث الأعمش عن إبراهيم , عن عبد الرحمن ابن يزيد , قال : رمى عبد الله من بطن الوادي فقلت : يا أبا عبد الرحمن إن ناسا يرمونها من فوقها . فقال : والذي لا إله غيره هذا مقام الذي أنزلت عليه سورة البقرة .
    لفظ البخاري .
    وفي لفظ له من حديث شعبة , عن الحكم , عن إبراهيم , عن عبد الرحمن , عن عبد الله بن مسعود , أنه أتى الجمرة الكبرى فجعل البيت عن يساره ومنى عن يمينه , ورمى بسبع وقال : هكذا رمى الذي أنزلت عليه سورة البقرة .
    ثم قال البخاري : باب من رمى الجمار بسبع يكبر مع كل حصاة : قاله ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    وهذا إنما يعرف في حديث جابر من طريق جعفر بن محمد عن أبيه , عن جابر كما تقدم , أنه أتى الجمرة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها مثل حصى الخذف .
    وقد روى البخاري في هذه الترجمة من حديث الأعمش عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد , عن عبد الله بن مسعود , أنه رمى الجمرة من بطن الوادي بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة ، ثم قال : من هاهنا والذي لا إله غيره قام الذي أنزلت عليه سورة البقرة .
    وروى مسلم من حديث ابن جريج , أخبرني أبو الزبير , سمع جابر بن عبد الله قال : رأيت رسول الله يرمي الجمرة بسبع مثل حصى الخذف .
    وقال الإمام أحمد حدثنا يحيى بن زكريا , حدثنا حجاج , عن الحكم , عن أبي القاسم - يعني مقسما - عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم رمى الجمرة جمرة العقبة يوم النحر راكبا .
    ورواه الترمذي عن أحمد بن منيع , عن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة , وقال : حسن . وأخرجه ابن ماجة عن أبي بكر بن أبي شيبة , عن أبي خالد الأحمر , عن الحجاج بن أرطاة به .
    وقد روى أحمد وأبو داود وابن ماجة والبيهقي من حديث يزيد بن أبي زياد , عن سليمان بن عمرو بن الأحوص , عن أمه أم جندب الأزدية , قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي الجمار من بطن الوادي وهو راكب يكبر مع كل حصاة , ورجل من خلفه يستره , فسألت عن الرجل فقالوا : الفضل بن عباس . فازدحم الناس . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا أيها الناس لا يقتل بعضكم بعضا , وإذا رميتم الجمرة فارموه بمثل حصى الخذف
    لفظ أبي داود .
    وفي رواية له قالت : رأيته عند جمرة العقبة راكبا ورأيت بين أصابعه حجرا , فرمى ورمى الناس , ولم يقم عندها .
    ولابن ماجة قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر عند جمرة العقبة وهو راكب على بغلة وذكر الحديث
    وذكر البغلة هاهنا غريب جدا .
    وقد روى مسلم في صحيحه من حديث ابن جريج , أخبرني أبو الزبير , سمعت جابر بن عبد الله يقول : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي الجمرة على راحلته يوم النحر ويقول : لتأخذوا مناسككم , فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه
    وروى مسلم أيضا من حديث زيد بن أبي أنيسة , عن يحيى بن الحصين , عن جدته أم الحصين , [قال] سمعتها تقول : حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع , فرأيته حين رمى جمرة العقبة وانصرف وهو على راحلته يوم النحر وهو يقول : لتأخذوا مناسككم , فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه
    وفي رواية قالت حججت مع رسول الله حجة الوداع فرأيت أسامة وبلالا أحدهما آخذ بخطام ناقة النبي صلى الله عليه وسلم والآخر رافع ثوبه يستره من الحر حتى رمى جمرة العقبة .
    وقال الإمام أحمد حدثنا أبو أحمد محمد بن عبد الله الزبيري , حدثنا أيمن بن نابل حدثنا قدامة بن عبد الله الكلابي , أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رمى جمرة العقبة من بطن الوادي يوم النحر على ناقة له صهباء لا ضرب ولا رد ولا إليك إليك .
    ورواه أحمد أيضا عن وكيع ومعتمر بن سليمان وأبي قرة موسى بن طارق الزبيدي ثلاثتهم عن أيمن بن نابل به . ورواه أيضا عن أبي قرة عن سفيان الثوري عن أيمن .
    وأخرجه النسائي وابن ماجة من حديث وكيع به . ورواه الترمذي عن أحمد بن منيع , عن مروان بن معاوية , عن أيمن بن نابل به . وقال : هذا حديث حسن صحيح .
    وقال الإمام أحمد حدثنا نوح بن ميمون , حدثنا عبد الله - يعني العمري - عن نافع , قال : كان ابن عمر يرمي جمرة العقبة على دابته يوم النحر , وكان لا يأتي سائرها بعد ذلك إلا ماشيا . وزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يأتيها إلا ماشيا ذاهبا وراجعا .
    ورواه أبو داود عن القعنبي , عن عبد الله العمري به .


    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  8. #38
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    ما ورد في صفة نحره صلى الله عليه وسلم البدن



    قال جابر : ثم انصرف إلى المنحر فنحر ثلاثا وستين بيده ثم أعطى عليا فنحر ما غبر وأشركه في هديه ثم أمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فطبخت فأكلا من لحمها وشربا من مرقها .
    وسنتكلم على هذا الحديث .
    وقال الإمام أحمد بن حنبل حدثنا عبد الرزاق , أنبأنا معمر , عن حميد الأعرج , عن محمد بن إبراهيم التيمي , عن عبد الرحمن بن معاذ , عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , قال : خطب النبي صلى الله عليه وسلم بمنى ونزلهم منازلهم فقال : لينزل المهاجرون هاهنا وأشار إلى ميمنة القبلة . والأنصار هاهنا وأشار إلى ميسرة القبلة . ثم لينزل الناس حولهم
    قال : وعلمهم مناسكهم , ففتحت أسماع أهل منى حتى سمعوه في منازلهم . قال : فسمعته يقول : ارموا الجمرة بمثل حصى الخذف
    وكذا رواه أبو داود عن أحمد بن حنبل إلى قوله : ثم لينزل الناس حولهم
    وقد رواه الإمام أحمد عن عبد الصمد بن عبد الوارث , عن أبيه . وأبو داود عن مسدد , عن عبد الوارث , وابن ماجة من حديث ابن المبارك عن عبد الوارث , عن حميد بن قيس الأعرج , عن محمد بن إبراهيم التيمي , عن عبد الرحمن بن معاذ التيمي , قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن بمنى ففتحت أسماعنا حتى كأنا نسمع ما يقول الحديث .
    ذكر جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرك علي بن أبي طالب في الهدي , وأن جماعة الهدي الذي قدم به علي من اليمن والذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة من الإبل , وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحر بيده الكريمة ثلاثا وستين بدنة .
    قال ابن حبان وغيره : وذلك مناسب لعمره عليه السلام , فإنه كان ثلاثا وستين سنة !
    وقد قال الإمام أحمد حدثنا يحيى بن آدم , حدثنا زهير , حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى , عن الحكم , عن مقسم , عن ابن عباس , قال : نحر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحج مائة بدنة نحر منها بيده ستين وأمر ببقيتها فنحرت وأخذ من كل بدنة بضعة فجمعت في قدر فأكل منها وحسا من مرقها
    قال : ونحر يوم الحديبية سبعين فيها جمل أبي جهل فلما صدت عن البيت حنت كما تحن إلى أولادها
    وقد روى ابن ماجة بعضه عن أبي بكر بن أبي شيبة , وعلي بن محمد عن وكيع , عن سفيان الثوري , عن ابن أبي ليلى به .
    وقال الإمام أحمد حدثنا يعقوب , حدثنا أبي , عن محمد بن إسحاق , حدثني رجل , عن عبد الله بن أبي نجيح , عن مجاهد بن جبر , عن ابن عباس , قال : أهدى رسول الله في حجة الوداع مائة بدنة نحر منها ثلاثين بدنة بيده ثم أمر عليا فنحر ما بقي منها وقال اقسم لحومها وجلودها وجلالها بين الناس ولا تعطين جزارا منها شيئا وخذ لنا من كل بعير جدية من لحم واجعلها في قدر واحدة حتى نأكل من لحمها ونحسو من مرقها ففعل
    وثبت في الصحيحين من حديث مجاهد , عن ابن أبي ليلى , عن علي , قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بدنه وأن أتصدق بلحومها وجلودها وأجلتها وأن لا أعطي الجزار منها شيئا وقال نحن نعطيه من عندنا
    وقال أبو داود حدثنا محمد بن حاتم , حدثنا عبد الرحمن بن مهدي , حدثنا عبد الله بن المبارك , عن حرملة بن عمران , عن عبد الله بن الحارث الأزدي , سمعت غرفة بن الحارث قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع] وأتي بالبدن فقال : ادعوا لي أبا حسن فدعي له علي . فقال : خذ بأسفل الحربة وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعلاها ، ثم طعنا بها البدن , فلما فرغ ركب بغلته وأردف عليا
    تفرد به أبو داود وفي إسناده ومتنه غرابة والله أعلم.

    وقال الإمام أحمد حدثنا أحمد بن الحجاج أنبأنا عبد الله أنبأنا الحجاج بن أرطاة عن الحكم عن أبي القاسم - يعني مقسما - عن ابن عباس قال رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم جمرة العقبة ثم ذبح ثم حلق
    وقد ادعى ابن حزم أنه ضحى عن نسائه بالبقر وأهدى بمنى بقرة , وضحى هو بكبشين أملحين .



    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  9. #39
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    صفة حلقه رأسه الكريم عليه مـن ربـه أفضل الصـلاة والتسليم



    قال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق , أنبأنا معمر , عن الزهري , عن سالم , عن ابن عمر , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حلق في حجته
    ورواه النسائي عن إسحاق بن إبراهيم - هو ابن راهويه - عن عبد الرزاق .
    وقال البخاري حدثنا أبو اليمان , حدثنا شعيب , قال : قال نافع : كان عبد الله بن عمر يقول : حلق رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته
    ورواه مسلم من حديث موسى بن عقبة عن نافع به .
    وقال البخاري حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء , حدثنا جويرية بن أسماء , عن نافع , أن عبد الله بن عمر قال : حلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفة من أصحابه وقصّر بعضهم
    ورواه مسلم من حديث الليث , عن نافع به . وزاد : قال عبد الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يرحم الله المحلقين مرة أو مرتين . قالوا : يا رسول الله , والمقصرين ؟ قال : والمقصرين
    وقال مسلم حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة , حدثنا وكيع وأبو داود الطيالسي , [عن شعبة] , عن يحيى بن الحصين , عن جدته , أنها سمعت رسول الله في حجة الوداع دعا للمحلقين ثلاثا وللمقصرين مرة ولم يقل وكيع : في حجة الوداع .
    وهكذا روى هذا الحديث مسلم من حديث مالك وعبيد الله عن نافع , عن ابن عمر , وعمارة عن أبي زرعة عن أبي هريرة والعلاء بن عبد الرحمن , عن أبيه عن أبي هريرة .
    وقال مسلم حدثنا يحيى بن يحيى , حدثنا حفص بن غياث , عن هشام , عن ابن سيرين , عن أنس بن مالك ,
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى منى فأتى الجمرة فرماها ثم أتى منزله بمنى ونحر ثم قال للحلاق خذ وأشار إلى جانبه الأيمن ثم الأيسر ثم جعل يعطيه الناس












    وفي رواية له أنه حلق شقه الأيمن فقسمه بين الناس من شعر وشعرتين وأعطى شقه الأيسر لأبي طلحة وفي رواية له وأعطاه الأيسر وأمره أن يقسمه بين الناس .
    وقال الإمام أحمد حدثنا سليمان بن حرب , حدثنا سليمان بن المغيرة , عن ثابت , عن أنس . قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والحلاق يحلقه وقد أطاف به أصحابه ما يريدون أن تقع شعرة إلا في يد رجل
    انفرد به أحمد .
    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

  10. #40
    النايفه غير متواجد حالياً :: الإدارة :: الصورة الرمزية النايفه
    تاريخ التسجيل
    الدولة
    ♡سكاكا_الجوف♡K.S.A
    المشاركات
    16,672

    Lightbulb رد: حجة بلاغ ووداع للأمه !! ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

    تحلله صلـى الله عليه وسلم التحلل الأول



    ثم لبس عليه السلام ثيابه وتطيب بعدما رمى جمرة العقبة ونحر هديه , وقبل أن يطوف بالبيت طيبته عائشة أم المؤمنين .
    قال البخاري حدثنا علي بن عبد الله بن المديني , حدثنا سفيان - هو ابن عيينة - حدثنا عبد الرحمن بن القاسم بن محمد , وكان أفضل أهل زمانه , أنه سمع أباه وكان أفضل أهل زمانه يقول : إنه سمع عائشة تقول : طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي هاتين حين أحرم ولحله حين أحل قبل أن يطوف وبسطت يديها
    وقال مسلم حدثنا يعقوب الدورقي وأحمد بن منيع , قالا : حدثنا هشيم , أخبرنا منصور , عن عبد الرحمن بن القاسم , عن أبيه , عن عائشة , قالت : كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يحرم ويوم النحر قبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك
    وروى النسائي من حديث سفيان بن عيينة , عن الزهري , عن عروة , عن عائشة , قالت : طيبت رسول الله لحرمه حين أحرم ولحله بعدما رمى جمرة العقبة قبل أن يطوف بالبيت
    وقال الشافعي : أنبأنا سفيان بن عيينة , عن عمرو بن دينار , عن سالم , قال : قالت عائشة : أنا طيبت رسول الله لحله وإحرامه .
    ورواه عبد الرزاق , عن معمر عن الزهري , عن سالم , عن عائشة . فذكره .
    وفي الصحيحين من حديث ابن جريج : أخبرني عمر بن عبد الله بن عروة , أنه سمع عروة والقاسم يخبران عن عائشة أنها قالت : طيبت رسول الله بيدي بذريرة في حجة الوداع للحل والإحرام
    ورواه مسلم من حديث الضحاك بن عثمان , عن أبي الرجال , عن أمه عمرة , عن عائشة به .
    وقال سفيان الثوري : عن سلمة بن كهيل , عن الحسن العرني عن ابن عباس أنه قال : إذا رميتم الجمرة فقد حللتم من كل شيء كان عليكم حراما إلا النساء حتى تطوفوا بالبيت فقال رجل والطيب يا أبا العباس ؟ فقال له إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يضمِّخ رأسه بالمسك أفطيب هو أم لا ؟ !
    وقال محمد بن إسحاق : حدثني أبو عبيدة , عن عبد الله بن زمعة , عن أبيه وأمه زينب بنت أم سلمة , عن أم سلمة قالت : كانت الليلة التي يدور فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة النحر , فكان رسول الله عندي , فدخل وهب بن زمعة ورجل من آل أبي أمية متقمصين . فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أفضتما ؟" قالا : لا . قال : "فانزعا قميصيكما" فنزعاهما . فقال له وهب : ولِمَ يا رسول الله ؟ فقال : "هذا يوم أرخص لكم فيه إذا رميتم الجمرة ونحرتم هديا إن كان لكم فقد حللتم من كل شيء حرمتم منه إلا النساء حتى تطوفوا بالبيت , فإذا رميتم ولم تفيضوا صرتم حرما كما كنتم أول مرة حتى تطوفوا بالبيت"
    وهكذا رواه أبو داود عن أحمد بن حنبل ويحيى بن معين , كلاهما عن ابن أبي عدي , عن ابن إسحاق فذكره .
    وأخرجه البيهقي عن الحاكم , عن أبي بكر بن أبي إسحاق , عن أبي المثنى العنبري , عن يحيى بن معين . وزاد في آخره :
    قال أبو عبيدة : وحدثتني أم قيس بنت محصن , قالت : خرج من عندي عكاشة بن محصن في نفر من بني أسد متقمصين عشية يوم النحر , ثم رجعوا إلينا عشيا وقمصهم على أيديهم يحملونها , فسألتهم فأخبروها بمثل ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لوهب بن زمعة وصاحبه .
    وهذا الحديث غريب جدا , لا أعلم أحدا من العلماء قال به .



    "اللهم احفظ لنا دينناالذي هو عصمة أمرنا،واحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين كافة،اللهم آمنافي أوطانناواحفظ ولاةأمرنا،وانصر جنودناالمرابطين وسددرميهم وتقبل شهداءهم مع النبيين والصديقين،واجعلنامفاتيح للخيرمغاليق للشر"
    (أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم)

صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اليوم أكملت لكم دينكم
    بواسطة بنت العين في المنتدى الثقافة الإسلامية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2009-10-20, 11:59
  2. ياليتنا من حجنا سالمين..
    بواسطة طيرة شلوى في المنتدى صفحات من الماضي
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 2009-04-04, 08:44
  3. جينا . على صوت القصايد . يا بعد صوت الطبل
    بواسطة ع ـتيبــه في المنتدى خـدمـة الأعـضاء
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2009-01-13, 01:55
  4. أستودعكم الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم
    بواسطة حفيدة السلف في المنتدى خـدمـة الأعـضاء
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 2007-12-28, 11:21
  5. اعداء الاسلام يسخرون من بيت الله الحرام فانصروا دينكم ولو بالدعاء
    بواسطة الخلاوى في المنتدى الثقافة الإسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2006-07-17, 11:33

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •