مشاهدة تغذيات RSS

النايفات

سبحانك

تقييم هذا المقال
بواسطة , 2019-03-05 عند 02:07 (43 المشاهدات)



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون"



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فلِذكر الله -تعالى- فضائل لا تكاد تحصر منزلة وأجرا، وذِكْره -تعالى- متنوع الألفاظ، متعدد الأنواع؛ تهليل وتكبير وتحميد وتسبيح وتلاوة لكتابه وغيرها، وفي هذه الورقة جمعت ما تيسر في ذكْرٍ مخصوص من هذه الأذكار، وهي "تسبيح الله بحمده"، وذلك ببيان المسبحين بحمده، وفضائل التسبيح بحمده، وأوقاته، وصفته، وذلك بإشارة يسيرة قبل كل آية وحديث، فأقول مسبحاً بحمده:



• معنى التسبيح: عن طلحة بن عبيد الله -رضي الله عنه- قال: سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- عن تفسير سبحان الله فقال:(تَنْزِيهُ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَنْ كُلِّ سُّوءِ).
وسئل ابن عباس -رضي الله عنهما- ما سبحان الله؟ قال: "كلمة رضيها الله عز وجل لنفسه، وأمر بها ملائكته، وفزع لها الأخيار من خلقه". "وجماع معناه بُعده -تبارك وتعالى- عن أن يكون له مثل أو شريك أو ند أو ضد"

• و"(سبحان) اسم علَم للتسبيح، يقال: سبحت الله تسبيحا وسبحانا، فالتسبيح هو المصدر، وسبحان اسم علَم للتسبيح.. وتفسيره تنزيه الله -تعالى- من كل سوء"

• قوله "بحمده" أي بكونه محمودًا، كما قد قيل في قول القائل "سبحان الله وبحمده"، قيل: سبحان الله ومع حمده أسبِّحه، أو أسبِّحه بحمدي له، وقيل: سبحان الله وبحمده سبَّحناه، أي هو المحمود على ذلك، كما تقول: فعلتُ هذا بحمد الله، وصلينا بحمد الله، أي بفضله وإحسانه الذي يَستحقُّ الحمدَ عليه. وهو يرجع إلى الأول، كأنه قال: بحمدِنا الله فإنه المستحق لأن نحمده على ذلك (وبحمده) قيل: الواو للحال، والتقدير: أسبح الله متلبساً بحمدي له، من أجل توفيقه. وقيل: عاطفة، والتقدير: أسبح الله، وأتلبس بحمده، ويحتمل أن تكون الباء متعلقة بمحذوف متقدم، والتقدير: وأثني عليه بحمده، فتكون (سبحان الله) جملة مستقلة، (وبحمده) جملة أخرى

• وقُرن الحمد بالتسبيح؛ لأن "التسبيح يتضمن نفي النقائص والعيوب، والتحميد يتضمن إثبات صفات الكمال التي يُحمَد عليها، و"سبحان الله وبحمده فيها الشكر والتنزيه والتعظيم"، وفي قوله "سبحان الله وبحمده" إثبات تنزيهه وتعظيمه وإلهيته وحمده" ، كما أن "في هذه الكلمات من المعرفة بالله، والثناء عليه بالتنزيه والتعظيم مع اقترانه بالحمد المتضمن لثلاثة أصول: أحدها: إثبات صفات الكمال له سبحانه، والثناء عليه. الثاني: محبته والرضا به. -الثالث- فإذا انضاف هذا الحمد إلى التسبيح والتنزيه على أكمل الوجوه وأعظمها قدرا وأكثرها عددا وأجزلها وصفا، واستحضر العبد ذلك عند التسبيح، وقام بقلبه معناه: كان له من المزية والفضل ما ليس لغيره

• و"سبحان الله وبحمده" من دعاء العبادة، وجزاؤه الإثابة.

• وسبحان الله "ذِكر تعظيمٍ لله لا يصلح لغيره

• تسبيح الملائكة عند بدء خلق آدم: قال تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة30). عن أبي ذر -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سئل أي الكلام أفضل؟ قال: (مَا اصْطَفَى اللهُ لِمَلَائِكَتِهِ أَوْ لِعِبَادِهِ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ)

• حملة العرش والتسبيح: قال تعالى (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) غافر ٧

• تسبيح الرعد: قال تعالى (وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ) (الرعد13)

• جميع المخلوقات تسبح بحمده (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) (الإسراء44)
سُبْحانَهُ ثُمَّ سُبْحانًا نَعُوذُ به ...
وقَبْلَنَا سَبَّح الجُودِيُّ والجُمُدُ




• التسبيح قرين الصبر: قال تعالى (فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى) (طه130)
وقال تعالى (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) (غافر55)

• التسبيح علاج ضيق الصدر: قال تعالى (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) (الحجر99)


• التسبيح بعد النصر: قال تعالى: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا) (النصر3)

• افتتاح الصلاة بتسبيح الله وبحمده: عن أبي سعيد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان إذا افتتح الصلاة قال: (سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ) "معناه: سبحانك اللهم وبحمدك سبحتك، ومعنى الجد العظمة ههنا
عن جبير بن مطعم -رضي الله عنه- كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل الصلاة قال: (اللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، وَسُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا، اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ مِنْ هَمْزِهِ وَنَفْخِهِ وَنَفْثِهِ)

• في الركوع والسجود: عن عائشة قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: (سُبْحَانَكَ اللهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللهُمَّ اغْفِرْ لِي) يتأول القرآن

• عند قيام الليل: عن ربيعة بن كعب الأسلمي -رضي الله عنه- قال: كنت أبيت عند حجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- فكنت أسمعه إذا قام من الليل، يقول: (سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الْهَوِيَّ)، ثم يقول: (سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ الْهَوِيَّ)



• حبيبة إلى الرحمن وثقيلة في الميزان: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ، ثَقِيلَتَانِ فِي المِيزَانِ، حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ: سُبْحَانَ اللَّهِ العَظِيمِ، سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ)

• بها تغفر الذنوب: عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَنْ قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ، حُطَّتْ خَطَايَاهُ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ)"ولو متفرقة وفي أثناء النهار، لكن متوالية وأوله أفضل"

• علو منزلة قائلها يوم القيامة: عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ قَالَ: حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِائَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلَّا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ)



• الإكثار منها أعظم من الصدقة بجبل من ذهب: عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ هَالَهُ اللَّيْلُ أَنْ يُكَابِدَهُ، أَوْ بَخِلَ بِالْمَالِ أَنْ يُنْفِقَهُ، أَوْ جَبُنَ عَنِ الْعَدُوِّ أَنْ يُقَاتِلَهُ، فَلْيُكْثِرْ مِنْ سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، فَإِنَّهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ جَبَلِ ذَهَبٍ يُنْفِقُهُ فِي سَبِيلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ)

• من غرس الجنة: عن جابر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَنْ قَالَ: سُبْحَانَ اللهِ العَظِيمِ وَبِحَمْدِهِ، غُرِسَتْ لَهُ نَخْلَةٌ فِي الجَنَّةِ)

• تفتح لها أبواب السماء: عن وائل الطائي -رضي الله عنه-أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي فدخل رجل، فقال: الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا، وسبحان الله وبحمده بكرة وأصيلا، فلما صلى قال: (مَنِ الْقَائِلُ الْكَلِمَاتِ؟) قال الرجل: أنا يا رسول الله، وما أردت بهن إلا خيرا، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لَقَدْ رَأَيْتُ أَبْوَابَ السَّمَاءِ فُتِحَتْ فَمَا تَنَاهَى دُونَ الْعَرْشِ)


• إكثار النبي -صلى الله عليه وسلم- من قولها: عن عائشة -رضي الله عنه- قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر من قول: (سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ أَسْتَغْفِرُ اللهَ، وَأَتُوبُ إِلَيْهِ)

• الإكثار منها عند دخول المنزل: عن ربيعة بن كعب -رضي الله عنه- قال: كنت أخدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأقوم له في حوائجه نهاري، أجمع حتى يصلي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- العشاء الآخرة فأجلس ببابه، إذا دخل بيته أقول: لعلها أن تحدث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- حاجة فما أزال أسمعه يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (سُبْحَانَ اللهِ، سُبْحَانَ اللهِ، سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ)، حتى أمل فأرجع، أو تغلبني عيني فأرقد.



• من الباقيات الصالحات: سئل أمير المؤمنين عثمان -رضي الله عنه- ما الباقيات الصالحات؟ فقال: "هي لا إله إلا الله، وسبحان الله وبحمده، والله أكبر، والحمد لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله"


• أغبياء بني آدم والتسبيح: عن عمرو بن عبسة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَا تَسْتَقِلُّ الشَّمْسُ فَيَبْقَى شَيْءٌ مِنْ خَلْقِ اللهِ إِلَّا سَبَّحَ اللهَ بِحَمْدِهِ، إِلَّا مَا كَانَ مِنَ الشَّيْطَانِ وَأَغْبِيَاءِ بَنِي آدَمَ)

• كفارة المجلس: عن جبير بن مطعم -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ قَالَ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَكَ اللهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ، فَقَالَهَا فِي مَجْلِسِ ذِكْرٍ كَانَتْ كَالطَّابَعِ يُطْبَعُ عَلَيْهِ، وَمَنْ قَالَهَا فِي مَجْلِسِ لَغْوٍ كَانَتْ كَفَّارَتَهُ)


• تسبيح الملائكة عند دخول أهل الجنةِ الجنةَ، وأهل النار النار: قال تعالى: (وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (الزمر75)
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


جمع وترتيب:
أ_ نايف بن أحمد الحمد
12/5/1440هـ
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات